منوعات

السودان: تفاصيل أبشع جريمة استغلال جنسي لطفلة بالخرطوم

الخرطوم: تاسيتي الاخبارية-

فكت شرطة ولاية الخرطوم طلاسم جريمة اختفاء غامضة لتلميذة فى الصف الثانى الثانوى كانت قد خرجت من منزل ذويها فى ديسمبر الماضى أى قبل شهرين، ومن يومها لم يعثر لها على أثر، وتمكنت الشرطة من العثور على الطفلة عقب جهود مضنية بذلتها الشرطة للتوصل لموقعها، حيث عثر عليها بقبضة شبكة اجرامية تدير الدعارة بحى شهير بمحلية امبدة يسمى حى (امبدة الغدير)، وكانت التلميذة البالغة (15) عاماً صغيرة الحجم قد عثر عليها وعلى يديها ورجليها الخضاب وكأنها عروس فى يومها الأول، كما كانت فى كامل زينة العروس حسب التعليمات الصادرة لها من السيدات اللائى يدرن منزل الدعارة.

تفاصيل الاختفاء

كانت البداية حينما اختفت التلميذة دون ان يعثر لها على اثر، لتبدأ اسرتها رحلة البحث عنها، وقامت الاسرة بتدوين بلاغ بذلك الخصوص، وشكلت الشرطة فرقاً للبحث والتحرى للتوصل لموقعها دون جدوى، وكانت التلميذة حينما خرجت فى طريقها الى المدرسة يومها تشعر باحباط وحزن، فظلت تائهة فى الشارع العام الى ان عثر عليها سائق ركشة وسألها عن وجهتها، ومن هنا بدأت التلميذة الدردشة مع سائق الركشة، واخبرته بان اسرتها غير موجودة بالسودان، وانها تقيم باحدى الدول الخارجية فى حين ان اسرتها تقيم بامبدة الحارة (12).

كذبة واحتجاز

كذبت الطفلة على سائق الركشة واخبرته بانها وحيدة بهذا البلد ولا تجد احد يراعيها، فاقتادها سائق الركشة الى منزل المتهمات بحى الغدير، وهنالك قام باستئجار غرفة منهن مكث فيها برفقة الفتاة ليومين، وبعدها تشاجر معهن واسترد مبلغ الايجار للغرفة البالغ الفاً وخمسمائة جنيه، وذهب لحال سبيله تاركاً التلميذة بذلك المنزل، وهنالك احتوتها النسوة الثلاث، وقمن باحتجازها في المنزل ومن ثم بدأن فى استغلالها جنسياً والزامها بممارسة الدعارة مع القادمين للمنزل.

رقيق أبيض

وذلك المنزل كانت صاحبته تعمل سابقاً فى تصنيع الخمور، ومن ثم اتجهت لادارة منزلها لممارسة الدعارة، وهى أم لأربع أطفال، ولكنها منذ شروق الشمس كانت تقوم باقتياد اطفالها والذهاب بهم الى منزل جارتها من دولة جنوب السودان، وتطلب منها ان تضم الاطفال اليها وتحافظ عليهم ولا تستردهم الا مساءً حينما يخلدون الى النوم، وكان ذلك يومياً حفاظاً على اطفالها حيث تدير منزلها للدعارة، وفى المنزل كان راغبو المتعة الحرام يحضرون الى المنزل لممارسة الجنس مع تلك الصبية الصغيرة، وكانت المتهمات يقمن بتجهيزها تجهيزاً كاملاً ابتداءً من الحناء وكل ما تفعله المرأة المتزوجة، ومن ثم ادخال الرجال الى غرفتها. وظلت تلك الطفلة فى حالة ممارسة دائمة الى ان اعتادت على تلك العملية، وكانت النساء يستفدن من دخل تلك العمليات الجنسية التى تدر عائداً مالياً جيداً، بينما تمنح الطفلة ما تيسر من اموال بجانب منحها وجبة الطعام.

كمين محكم

وتوافرت معلومات لدى الشرطة تفيد بأن التلميذة المقصودة موجودة بحى الغدير، وتم تحديد موقعها، وتمت عملية المداهمة والقى القبض على شبكة مكونة من (5) متهمين بينهم (3) نساء احيلوا لنيابة الاسرة والطفل التى قيدت فى مواجهتهم بلاغات تحت المواد 45/أ/ب/هـ المتعلقة بالاختطاف والاغتصاب واستغلال الاطفال فى ممارسة الانشطة الجنسية نظير مكافأة ومقابل، وفصلت النيابة الاتهام فى مواجهة متهمين آخرين، وسيقدم افراد الشبكة للمحاكمة.

هاجر سليمان /الانتباهة

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *