التقارير

مسارب الضي – محمد احمد خضر تبيدي

عودة الجميله ومستحيله 

واحدة من افرازات ثورة ديسمبر المجيدة انها استطاعت ترتيب الاشياء واعادة الروح لمرافق ومؤسسات حيوية بعد الدمار والخراب الذي حاق بها ثلاثون عاما من نظام الانقاذ الفاسد وجامعة الخرطوم كمؤسسة تعليمية عريقة ذات تاثير مباشر في المشهد السوداني بمختلف الاصعدة كانت من المؤسسات التي عانت من سياسات النظام البائد.

مايثلج الصدر هو التفاف ابناء الجامعة بمختلف تخصصاتهم ومشاربهم نحو هدف واحد هو الاصلاح مستفيدين من الظروف الحالية التي أطاحت باكبر نظام استبدادي عرفه التاريخ الحديث.

اجتماع مجلس امناء الجامعة الذي عقد في اليومين الماضيين برئاسة د.سليمان محمد سليمان وعضويته الجديده ولفيف من العقول السودانيه النيره نحسبهم خطوة ستدفع بعجلة العمل إلي الامام وتعيد للجامعة سيرتها الاولي وترجع الجميله ومستحيله التي شانها شان الجامعات العريقه وكانت بروفسيور فدوي عبدالرحمن التي تتقلد ادارة جامعة الخرطوم حضورا انيقا زاد الاجتماع طلاوه ونضارة وبهاء والاجتماع بحسب مارشح من اخبار كان حافلا بالنقاش الايجابي الموضوعي المثمر وخرج بالعديد من المخرحات التي من شانها أن تعيد بتاء هذه المنظومة العلمية الشامخة.

احسب أن أهم نقطة في مخرجات اجتماع امناء جامعة الخرطوم هو تخفيض الرسوم والعمل علي القائها في مقبل الايام وهذه النقطة بالتحديد كانت تمثل عقبة ومعضلة امام الكثيرون من الطلاب لاسيماء ابناء الفقراء وحسنا مافعل المجلس بالوقوف عند هذه النقطة والسعي لمعالحتها .

الجزئية الاهم التي تطرق لها الاجتماع محاولة الاستفادة من اصول الجامعة واستثمارها لتدر المال الوفير لخزانة الجامعة ليعينها في مشاريعها استثمار هذه الاصول التي سعي النظام البائد لبيعها لولا وقفت الشرفاء من ابناء الجامعة قادر علي أن تجعل الجامعة أن تكتفي ذاتيا والاستفادة من مواردها والأحدث الاكبر هو عودة مطبعة الجامعة للعمل وأحسب انها خطوة مهمة ستثري المكتبة السودانية بالبحوث العلمية والكتب الفكرية .

واضح من خلال هذا الاجتماع حماس كل المشاركين وسعيهم لتطوير العمل خاصة بروف فدوي التي اولت ملف جامعة الخرطوم اهتماما خاصا.

محمد تبيدي

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *