أعمدة صحفية

مسارب الضي–محمد احمد خضر تبيدي

تبدو شوارع الخرطوم كانها ممرات اشباح هرب منها البشر الي كوكب اخر وخلت تماما من المارة تلاشي ذلك الازدحام والجلبة التي تعكر صفو الامسيات

مايحمد للناس التزامهم الصارم بتنفيذ قرار حظر التجوال فبعد التاسعة تنتهي ملامح الحياة ويسكن الهدؤ الشوارع
اختفت المظاهر السالبة وجلسات الجبنة ذات الطقوس وتجمعات الشباب في الطرقات وجلسات الانس تحت اعمدة الانارة فباتت الخرطوم اشبه بقرية مغمورة علي منحني النيل كما قال الطيب صالح في موسم الهجرة الي الشمال
ولكن عندما تشرق شمس اليوم التالي تري العجب العجاب فالشوارع تمر بالحركة فالكل يضرب بالتحزيرات عرض الحائط في حالة من اللامبالاة
دعونا نتناقش في هدؤ فقد قلنا رآينا بوضوح ودعمنا قرار حظر التجوال ولكن يبقي السؤال اصدار مثل هكذا قرار له تبعاته هل وضعت الحكومة التحوطات اللازمة حتي تريح المواطن
الناظر الي المشهد الان يلحظ بأن معاناة الناس تضاعفت عشرات المرات بل عدنا الي المربع الاول
عادت صفوف العيش بصورة اسواء مما كان ظل المواطنون يقفون بالساعات الطوال من اجل الحصول علي بضعت رغيفات فقد شاهدت كبار السن والأطفال والنساء يتزاحمون في الصفوف مما يعد خطرا كببرآ
لم تكن صفوف الخبز وحدها حاضرة بل ظهرت الصفوف في المصارف الصرافات الالية هذا فضلا عن انعدام المواصلات والوقوف علي رصيف الانتظار في المواقف للسعات الطوال
والطامةالكبري انقطاع التيار الكهربائي خلال اليوم لأكثر من ١٢ ساعة
هذا الوضع بات تربة خصبة لتجار الازمات الذين استغلوا حاجة الناس وضاعفوا من الاسعار في غياب تام للضمير
انني اتعحب فقد دعمت عصابة المافيا الحكومة الإيطالية بسبعة عشر مليار دولار لمكافحة كورونا ونحن مع الاسف نتاجر في قوت المواطنين ونستغلهم اسواء انواع الاستغال في غياب الدور الرقابي
فقد كتب لهذا الشعب الشقاء ولا ادري متي ينعم هذا الشعب الطيب بالراحة والرفاهية

الاحد 29 مارس 2020م الموافق 5 شعبان 1441هجريه

تجنب كورونا

– اغسل اليدين بانتظام
-احرص على ممارسات النظافة التنفسية
– تجنب الاقتراب كثيرا من الناس

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *