التقارير

مسارب الضي – محمد احمد خضر تبيدي

لماذا المدارس الخاصه

محاولة مدير عام وزارة التربية والتعليم المدعو محمد ابراهيم المتكرر لشق الصف وسط لجنة تسير اتحاد المدارس الخاصة محاولة بتصنيفاته وتوزيعه صكوك الوطنية محاولة مكشوفة يريد من خلالها ستر عورته الادارية وادعاء النضال
فالرجل الذي صعد الي المنصب بفضل المحاصصة والتمكين الجديد كان من الطبيعي أن يفشل في ملف التعليم بسياساته العرجاء وقراراته الهوحاء ومناصبته العداء للاخرين في دكتاتورية اعادت لنا زكريات النظام البائد ، مثل هكذا شخص لايصلح أن يكون مسؤولا علي الاطلاق ومكانه مزبلة التاريخ
لا احد مبررا واحد لسلوم الرجل اتجاه المدارس الخاصة ومحاولة تصفيتها بقانون لم يتم احازته فكل مافي الامر أن القضية لاتخرج من الإطار الشخصي وترسبات حدثت نتيجة لفصله من احدي المدارس الخاصة ، واذا سلمنا جدلا أن هنالك قصور من بعض المدارس الخاصة لماذا أوصد الباب امام لجنة تسير اتحاد المدارس الخاصة لاجراء أي تفاهمات
علما بأن اللجنة ممثل شرعي لهذه المدارس التي تمثل ٦٥% من المنظومة التعليمية.
نحن لا نلوم مدير الاداره ولكن اللوم الاكبر يقع علي من اتي به لهذا المنصب
واحدة من الاشياء التي هدمت الدولة السودانية وثوابتها سياسة التمكين والمحاصصة واقصاء الكفاءات ومنح المتاصب لاصحاب الحظوة والولاء.
ونحن لن نسمح بعادة هذا السيناريو وسنظل نصدح بالحق حتي يقال هذا الدكتاتور ويذهب الي مزبلة التاريخ غير مأسوف عليه

الاثنين 30 مارس 2020م الموافق 6 شعبان 1441م

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *