الأخبار العالمية

أول صلاة فجر للمصلين بالمسجد النبوي الشريف بعد إعادة فتح أبوابه

المدينة المنورة : تاسيتي الاخبارية-


شهد المسجد النبوي في المملكة العربية السعودية، الأحد، عودة المصلين إلى رحابه، بعد فترة إغلاق دامت 74 يوما على خلفية جائحة فيروس “كورونا” المستجد.

ورصدت وكالة الأنباء السعودية “واس” عودة المصلين إلى أداء الفروض وصلاة الجماعة في المسجد النبوي وسط أجواء مفعمة بالأمن والأمان والطمأنينة والإيمان.

جاء ذلك بعد صدور قرار بالموافقة على الرفع التدريجي لإيقاف تعليق صلاة الجمعة والجماعة بالمسجد النبوي اعتباراً من الأحد.

وأشاد عدد من الزائرين والمصلين بالمسجد النبوي, بالموافقة بالرفع التدريجي لإيقاف تعليق الصلاة في المسجد النبوي.

وقال المعلم بالمرحلة الثانوية حسين عبدالرحمن إن المواطنون والمقيمون والمسلمون في شتى بقاع العالم استقبلوا قرار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، بالسماح بفتح المسجد النبوي تدريجياً للمصلين اعتباراً الأحد بفرح بالغ واشتياق عظيم لمهوى القلوب والأفئدة.

وأاف أنه سجد سجدة شكر بهذه المناسبة، سائلا الله سبحانه أن يبعد الوباء والبلاء عن بلاد الحرمين وبلاد المسلمين جميعا.

وأعتبر الطالب في كلية المسجد مبارك أحمد الشيخ من الجنسية السودانية أن عودته للصلاة في المسجد النبوي في أول صلاة بعد رفع تعليق الصلوات بالمسجد النبوي نعمة عظيمة من أعظم النعم التي أنعم الله بها عليه.

وأشاد المقيم عامر رضا من الجنسية الباكستانية بالإجراءات الوقائية المتخذة في الحرم النبوي لاستقبال المصلين، حيث تؤكد الجهود الكبيرة وحرص حكومة المملكة العربية السعودية على رعاية المقدسات الإسلامية والسهر على راحة وطمأنينة المواطنين والمقيمين.

وأكد المقيم محمد حمادة من جمهورية مصر العربية أن إعادة فتح الحرم النبوي تدريجياً وفق الإجراءات الاحترازية، دليل على العناية الفائقة والاهتمام العظيم ببيوت الله، من قبل الحكومة السعودية، لافتاً إلى أن الافتتاح جاء تدريجيا لضمان سلامة قاصدي مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم .

من جهته، أوضح المتحدث الرسمي بوكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي جمعان العسيري أنه تم الموافقة بالفتح التدريجي للمسجد النبوي في ظل الإجراءات الاحترازية ، واعتمد الرئيس العام خطة الوكالة التي عزّزت إجراءاتها الاحترازية والوقائية لحماية المصلين والزائرين من فيروس كورونا, والوقاية منه، مع استمرار تعليق الدخول للروضة الشريفة، وتفويج دخول المصلين للمسجد النبوي بما لا يزيد عن 40% من الطاقة الاستيعابية.

وأوضح العسيري أن الخطة تضمنت كذلك، تخصيص أبواب محددة لدخول المصلين ووضع كاميرات الكشف الحراري على الأبواب المخصصة للدخول، بالإضافة لرفع سجاد التوسعات والساحات كاملاً، على أن تكون الصلاة على الرخام، وغسل وتعقيم أرضيات المسجد النبوي وساحاته بعد كل صلاة.

يأتي ذلك إلى جانب فتح القباب والمظلات بشكل دوري لتجديد التهوية داخل المسجد النبوي، ورفع حافظات زمزم وإيقاف توزيع عبوات زمزم للحد من انتقال العدوى، ووضع خطوط أرضية لتحقيق تباعد الصفوف فيما بينها ولاستقامة الصفوف، ووضع علامات على هذه الخطوط لتحقيق التباعد بين المصلين.

وأشار إلى استمرار تعليق سفر الإفطار والإطعام في المسجد النبوي وساحاته، واستمرار تعليق إقامة الدروس العلمية وحلقات تحفيظ القرآن الكريم والمتون العلمية، واستمرار إغلاق المسجد النبوي بعد صلاة العشاء وفتحه قبل الفجر بساعة.

يأتي ذلك إلى جانب تشغيل مواقف السيارات بنسبة 50%، وإطلاق حملة إعلامية للتوعية بالإجراءات الاحترازية المطلوبة أثناء الحضور للصلاة في المسجد النبوي، والتعاون مع وزارة الصحة لتأمين فرق طبية على الأبواب الرئيسية للمسجد النبوي، بالإضافة لاقتصار فتح المسجد النبوي على التوسعات والساحات فقط دون الحرم القديم.

العين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *