التقارير

30 يونيو… أصداء ما قبل الواحدة ظهراً

الخرطوم : تاسيتي الاخبارية-


تشهد البلاد هذه الأيام ضجيج كثيف حول تظاهرات ٣٠ يونيو، فلا حديث للأوساط السياسية والاسفيرية ومجالس المدينة الا عن يوم غداً وما يمكن أن يحدثه من تحول في السودان ، وذهب كثيرون باذهانهم إلى تأويلات واحتمالات وتوقعات، وكل منهم يترقب بحذر اليوم الثلاثاء المضروب لخروج الشعب الي الشوارع عند الواحدة ظهرا بتوقيت الثورة .

الشائعات

ظاهرة الشائعات أصبحت السمة الأبرز للأوساط الاسفيرية مؤخراً، فالنبا ينتشر كانتشار النار في الهشيم وفي دقائق معدودات، ونجد ذلك حاضرا في أصداء مليونية ٣٠ يونيو، ونموذجا لذلك فقد ضجت الوسائط بنبأ اعتقال الفريق كمال عبدالمعروف رئيس أركان الجيش الأسبق والفريق زين العابدين، على خلفية تحركهم في انقلاب عسكري على السلطة الحاكمة الان بالتزامن مع مظاهرات اليوم، الا ان الجهات المعنية سرعان ما نفت الأمر وأكدت أن لاعلاقة للجنرالات بالخطوة.
كما أن إشاعة أخرى أكدت إحباط محاولة انقلابية الا ان الشرطة سرعان ما فندت الأقاويل ببيان مقتضب.

إجراءات احترازية

الشاهد أن السلطات اتخذت عدد من الإجراءات الاحترازية حتى تخرج المظاهرات إلى بر الأمان بأقل الخسائر.،وهنا نجد أن بنك السودان المركزي أصدر قرارا بافراغ الصرافات الآلية خوفا من أحداث تخريب ونهب ربما يطالها من عناصر مندسة وسط المتظاهرين، كما أغلقت ولاية الخرطوم الكباري والطرق إلى الولايات، ونشرت القوات المسلحة آلياتها الي الشوارع الرئيسية في العاصمة.

تعديل وزاري

غير ان أنباء أخرى طارت بها وسائل التواصل الاجتماعي بشأن تعديل وزاري يسبق ٣٠ يونيو الا ان الحكومة سارعت بالتأكيد بعدم وجود أي اتجاة لاجراء تعديل وزاري
ولفت بيان لمكتب الناطق الرسمي للحكومة وزير الثقافة والإعلام الانتباة الي تبادل اخبار عن استقالات و تعديلات بين الوزراء في الحكومة الانتقالية تضمنت استقالة وزير الثقافة والإعلام مؤكدة عدم صحة الخبر.
ونوه البيان الي أنه تم الإعلان أكثر من مرة عن النية في إجراء تعديل وزاري ليستوعب الحركات التي ستوقع على اتفاق السلام، وبحسب البيان إن تأخر التوقيع سيتم إجراء تعديل وزاري حسب مقتضيات المرحلة.

تصحيح ام احتفال

وفي الوقت الذي يتحدث البعض عن أن مليونية ال٣٠ من يونيو للاحتفال باعتباره من الايام التاريخية للثورة، الا ان تجمع المهنيين السودانيين خرج من صمته قائلاً بأن المظاهرات تأتي في إطار تصحيح مسار الثورة وليس للاحتفال أو غيره، هذا التصريح حظي برواج واسع وتعليقات متباينة ما بين مساند ورافض للخطوة، في وقت يرى البعض أن تجمع المهنيين فقد تحكمه على الشارع، وأنه لا يقود لجان المقاومة الآن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *