التقارير

ضغطت على المجلس العسكري.. مليونية 30 يونيو علامة فارقة في مسيرة الثورة

تاسيتي الاخبارية-


الخرطوم : نجاة إدريس

تظل مليونية 30 يونيو من العام 2019 علامة فارقة في مسيرة ثورة ديسمبر المجيدة حيث أعلنت قوى الحرية والتغيير عن المليونية قبيل قيامها بوقت كافيء وتم التجهيز لها جيدا حتى حققت أهدافها ..وكان المجلس العسكري قد حمّل المسؤولية لقوى الحرية والتغيير عن أي أضرار بشرية أو مادية تسفر عنها المليونية مشيرا إلى أن المجلس العسكري الانتقالي قد بذل كل ما في وسعه لدرء الفتن، وحفظ الأمن، والإبقاء علي اللحمة الوطنية متلاحمة متماسكة، وكانت قوى الحرية والتغييرقد دعت لمليونية 30 يونيو للضغط على المجلس العسكري لتسليم السلطة للمدنيين وكان التفاوض بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير قد توقف منذ شهر أو أكثر قبيل قيام المليونية .

خسائر كبيرة
وأسفرت مليونية 30 يونيو من العام الماضي عن خسائر كبيرة في الأرواح والجرحي إذ سقط فيها 7 شهداء بينما بلغ عدد الجرحي 181 جريحا بينهم 27 جريح أصيبوا بجرح ناري وأعلن وكيل وزارة الصحة سليمان عبد الجبار، إن الإصابات سجلت في عدد من المدن مشيرا إلى أصابة عدد عشرة من العسكريين بينهم ثلاثة من قوات الدعم السريع وأشارعبدالجبار إلى وقوع خمسين إصابة نتيجة للتدافع وسقوط المحتجين على الأسلاك الشائكة ، وكانت لجنة أطباء السودان قد أعلنت فور قيام المليونية ارتفاع حصيلة قتلى قمع السلطات لـ”مليونية 30 يونيو”، إلى 5 قتلى جميعهم في مدينة أم درمان.

نداء عاجل
وكان “تجمع المهنيين السودانيين “قد أطلق نداء نشره عبر صفحته في موقع التواصل فيسبوك دعا فيه الثوار بالعاصمة القومية إلى التوجه للقصر الجمهوري كما دعا التجمع الجماهير الثائرة في كل المدن والقرى إلى الاتجاه بالمواكب صوب الساحات التي تحددها لجان الميدان وذلك من أجل المطالبة بالقصاص للشهداء وتسليم السلطة للمدنيين دون شرط أو تسويف.

هتافات وقمع
وخرج في مليونية 30 يونيو 2019 آلاف المتظاهرين الذين رددوا هتافات “حرية ..سلام وعدالة ..مدنية قرار الشعب ” وقابل المجلس العسكري الانتقالي المتظاهرين بالغاز المسيل للدموع كما أطلق –بحسب شهود عيان – الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين .

رد فعل
وفي ذات اليوم الذي أقيمت فيه مليونية 30 يونيو سلّم المجلس العسكري مبعوثي الاتحاد الأفريقي وإثيوبيا رده على الورقة المشتركة بشأن الحل في السودان وذلك بحضور الفريق ياسر العطا، عضو المجلس العسكري ونائب رئيس اللجنة السياسية وقال الفريق شمس الدين الكباشي: “إن الوثيقة التي قدمناها للمبعوثين تمثل وجهة نظرة المجلس وهي ورقة تفاوضية أكدنا فيها ان مقترح الاتحاد الأفريقي، يشكل قاعدة ممتازة للتفاوض، وأننا جاهزين للتفاوض اعتبارا من اليوم وأننا نأمل في حل سياسي شامل باستصحاب الجميع، وفي أقل وقت، وتحت مظلة الاتحاد الأفريقي ” .

توقعات
ويتوقع مراقبون أن تحقق مليونية 30 يونيو المزمع قيامها اليوم أهدافها المرجوة بتقديم المطلوبين من رموز النظام البائد لمحاكمات عادلة وعاجلة والقصاص للشهداء وإكمال مؤسسات الدولة بتعيين الولاة المدنيين وتكوين المجلس لتشريعي وتحسين معاش الناس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *