الفنية

الشاعر عماد المتمة ثورة ديسمبر ثورة وعي افرزت واقعا جديدا

تاسيتي الاخبارية-


سياسة الانقاذ اتجاه الفنون  ادت الي انحدار مستوي الغناء

الخرطوم : شموخ عمر

قال الشاعر عماد المتمة ان الساحة تعاني من فوضي وقد تدهور مستوي الغناء وانحدر الي درك سحيق  بفصل سيايات الاتقاذ العرجاء اتجاه الفنون ويضيف وفي تقديري ان الفنان يتحمل مسؤلية هذا التدهور لانه معني باختيار الكلمة ومصيبة فنانو جيل اليوم انهم يفتقرون للوعي الواحد منهم همه الاول والاخير المادة دون ان يجتهد في تقديم شي يكتب له الخلود.

واشار المتمة ان الفنان عبد المنعم الاكثر جدية بين فناني الجيل الحالي واستطاع ان يوصل احساسه بشكل رائع وابتعادي عن الوسط بسبب الغربة حال دون ان اتعاون مع اخريين الان لديا العديد من الاعمال ستظهر في القريب العاجل

موكدا ان الشعر في السودان يمضي كالعهد به متفوقاً على الإبداعات الأخرى، ولكن لديه ملاحظة واحدة هي أن بعض هؤلاء الشعراء من الشباب جروا في مجرى الحداثة دون أن يمتلكوا آلياتها .

واشار المتمة الي ان ثورة ديسمبر افرزت قدرا عاليا من الوعي ووحدت مشاعر الشعب السوداني مؤكدا الي انه كتب العديد من الاغنيات التي وثقت لهذه الثورة عبر عدة اعمال مغناة مشيدا بتحربته مع الملحن بشير علي الحاج التي افرزت عشرات الاغنيات

وتجربة الشاعر عماد المتمة من التجارب المهمة  والمبهرة  بتفردها خاصة فيما يتعلق بالبناء الشعري الذي يعد بناءً محكماً ومتماسكاً فهو كشاعر  يمتلك خاصية فريدة في صياغة الشعر بلغة يمكن ان نطلق عليها السهل الممتنع لغة تعبر عن حس شفيف وعاطفية جياشة وتفاعل مع الحدث بصدق متناه من خلال مضامين عميقة تبرز خصوصية كشاعر متميز ومجيد.

شكل القصيدة عنده يأخذ عدة اتجاهات، ففي الشعر الفصيح كتب على نسق الشعر االحر والمرسل الذي  لا يلتزم التزاماً صارماً بالقافية وفي الشعر العامي اخذ ذات القوالب واستفاد من مضامين شعبية وقد برع في هذا النمط ويعتبر احد اهم المجددين فيه اما المضمون  عنده فقد تعددت اغراضه ولكن محور القيم  والعاطفة كان هو المسيطر فالقصيدة عنده امر لا يؤخذ للمتعة وانما ذات هدف ورسالة فسبر اقوال الواقع وتحدث بكل جراءة

انا راجعلك وانتي ارجيني

خلي العهد البينا مقدس

اصلي وحاتك وانا في الغربة

كل دقايقي انا بيك بتنفس

صاحي غرامك فيني وشارق

واصلو وحاتك يوم مابنعس

وفي منحى اخر منح المتمة اشعاره بعداً رومانسياً شفيفاً صور من خلالها الطبيعة ودوره في تصميم الطبيعة لا يقف عند النقل الحرفي لها ولكنه تعدى ذلك الى تجميلها وتحسينها وعلى هذا يبدو جمال الطبيعة في شعر ه اجمل ما هو عليه في الواقع الملموس وتصوير الطبيعة لم يتوقف عند مظاهرها الخارجية ولكنه تعدى ذلك الى اسرارها الدفينة من خلال رؤيته لها بمنظار طبعه وحسه المستغرق الذي يأخذك لترى الاشياء اضعافاً مضاعفة ويصورها بألأوان ساطعة وحلي مؤثرة تفوق الحقائق من خلال قريحة قادرة على خلق الالوان النفسية التي تصيغ كل شيء وتلونه لإظهار حقائق ودقائق يجري مجراها في النفس.

كما عبر عن الحبيبة بشكل مدهش مبيناً ما يجيش في دواخله من احاسيس وأشواق تداعب مخيلته في جنح الليل.

شايلشوق الكون بحالو

وليك معبي الروح حنية

تاكل قلبي عليك امالو

وفيهو الريدة بتنبض حية

لا في يوم احساسو اتبدل

بحسب في ساعات الجية

والمتمة كما اسلفنا متعدد الاغراض وارتدى الكثير من الثياب وفق ما يقتضيه الموقف الذي يحرك إلهامه الشعري بوعي وإدراك وايمانه بمسؤوليته اتجاه المجتمع المحيط من حوله عند الضيق لسان قومه وعند الفاقة والترف عاشقاً لحبيبته والتعدد في الاغراض جعل من اشعاره حديقة متعددة الازاهر والورود

تميز شعر ه بالحس الدرامي بكل عناصر الدراما المعروفة وإذا توقفنا في قصيدته الجديدة (راجعلك ) نجد أن البعد الدرامي يسيطر على هذا العمل المتميز ومن المعروف أن هنالك عناصر لابد أن تتوفر في النص الدرامي وهي البناء الدرامي والعقدة وإضافة لعناصر التشويق والإثارة وعنصر المفاجأة وإذا تأملنا تجربة عماد المتمة نجد أن هذه العناصر توفرت تماماً في أعماله الشعرية وأجاد فيها بدرجة بعيدة .. ففي مطلع قصيدة مهد تمهيداً رائعاً لأحداث سيتناولها والتمهيد نوع من الحرفية المستخدمة في الكتابة الدرامية وتأتي أهميته لتهيئة المستمع او المشاهد لوقع حدث معين

بدأ  في هذا القصيدة مخاطباً المحبوبة وهذه المخاطبة الحميمية تمثل تمهيداً لحدث مهم ثم يبدأ في طرح موضوعه بتشويق مستصحباً معه عناصر الإثارة والتشويق.

ويدهشنا في بنائه للقصيدة بأسلوب الدرامي الفريد وهو يتنقل من قضية إلى أخرى بصورة لا تخل بالوحدة الموضوعية للقصيدة

بعد كل الذي تناولناه نستطيع أن نقول أن تجربة عماد المتمة تجربة أكدت وجودها المقنع والمؤثر وفرضت نفسها بقدرتها علي التاثير لانها تجربة استندت

على أرث ثقافي واستفادت من عدة معينات ساهمت في خلودها ورسوخها في نفوس الاخرين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *