التقاريرمنوعات

ظاهرة النهب والخطف هل فقدت الدولة أمنها

 

الخرطوم : فاطمة أمين


ظاهرة النهب واختطاف الشنط ظاهرة ربما تكون قديمة ، ولكن في الآون الاخيرة انتشرت بصورة واسعة اذ تستهدف الفئات الضعيفة من السيدات والأطفال لضعف مقاومتهم والدفاع عن انفسهم، فتتم  سرقة مستلزماتهم مثل حقائق السيدات وهي المنتشرة بكثرة وتستخدم عادتاً الدرجات النارية” مواتر” لتنفيذ عملية السرقة حيث تتم العملية بسرعة فائقة في حين لا تستطيع الضحية اللاحاق بالسارق .

 

تشكيلات عصابية

جهات أمنية تحدثت لنا عن الظاهرة بانها تشكيلات عصابية كثيرة ومنتشرة وعادتاً ما تستخدم ” مواتر” لتسهيل عملية السرقة ، وتتم في اماكن الازدحام او الاماكن النائية ، ومن جهته حذر من تعرض حياة الضحية للخطر وذلك عندما تقوم بمقاومة السارق فتحدث جرائم وحوادث ربما تنهي حياة المجني عليه.

 

منطقة نائية

وفي هذا السياق قالت الطبيبة الصيدلانية معزة انها تقيم مع اسرتها في منطقة الازهري ، وفي يوم قررت الخروج من المنزل للتسوق بصحبة شقيقتها وعند عودتهم ليلاً  ظهر لهم شخصان ، موضحة انها اصبحت تصرخ وتهرول هي واختها والشخصان وراءهم الى ان دخلا لأحد البيوت ، مؤكدة انها ربما تكون نفذت من جريمة مؤكدة وذلك لان الشخصان كانا يحملان “مطوة”، وقالت في ختام حديثها ان منطقة الأزهري منطقة طرفية لذلك تكثر فيها الجرائم خاصةً فترة المساء.

 

غفلة

وتقول ميساء طالبة انها تعرضت للسرقة من امام مستشفى الكويتي وذلك عندما طلب منها احدهم استعارة هاتفها للتحدث مع اخيه حتى يتمكن من الدخول للمستشفى و رؤية والدته ، موضحة انها اشفقت عليه وما كان عليها سوى اعطائه الهاتف وحين قفلة منها لم تجد الشخص، مؤكدة انها سرعان ما اتصلت في هاتقها فوجدته مغلقاً.

 

سرعة اختطاف

تحدث لنا شيماء  عن موقف شاهدته في احد محطات الحافلات وذلك عندما كان الجميع بأنتظار حافلة، منهم سيدات و رجال و شباب ، فكانت تقف سيدة تحمل حقيبتها قريباً لطريق السيارات فأتى موتر مسرعاً به شخصان  واختطفا حقيبتها، موضحة انها لم تستوعب الموقف الا عند صراخ السيدة ، مؤكدة انها المرة الاولى التي تشاهد فيها عملية سرقة بهذه الطريقة ، كاشفة عن وجود شرطة مرور ولكن رغم ذلك لم يتمكنوا باللحاق بالسارقين.

 

شريحة ضعيفة

وفي ذات السياق قال عادل ان السارق يستهدف حقيبة الفتاة او السيدة لاعتقاده انها تحمل بها مجوهرات مثل الذهب وايضاً تضع الفتاة هاتفها وجميع مستلزماتها بما فيهم النقود داخل الحقيبة ، مما يرغب العصابات من استهدافهن، وايضاً لانهن شريحة ضعيفة لا تستطيع مقاومة الجاني، وقال ناصحاً الفتيات بعدم لبس الذهب في الماكن العامة حتى لا تكون مستهدفة ، وان تحمل الفتاة حقيبتها بطريقة لا تعرضها للخطف.

 

الى الهاوية

وترى أمل ” موظفة” ان الدولة فقدت امنها وهيبتها جراء السرقات وعمليات النهب الاخيرة ، مؤكدة ان السودان معروفاً بأخلاق مواطنيه وأمانتهم ولكن تبدل حاله وأرجعت ذلك للضيقة الاقتصادية التي تمر بها البلاد ، مؤكدة ان  معظم عصابات المواتر شباب ، فاذا وفرت لهم الدولة وظائف جيدة بمرتبات عالية لن يفكروا في السرقة، مناشدة الجهات الأمنية بتكثيف عملهم بكل ولاء واخلاص، وعلى الجهات المسؤولة ان تنظر في حالة الشعب واخراجه من الضيقة المعيشية حتى لا يذهب السودان الى الهاوية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *