التقارير

التعليم الفني .. بين سندان الدونية ومطرقة الإهمال

 

الخرطوم : شموخ عمر


المهندس يحي معتصم النظره الدونية واحده من الأسباب التي اقعدت التعليم الفني

واقع التعليم الفني في البلاد غير مرضٍ للكثير من المهتمين بهذا المجال

 

سألت الطالب أحمد الذي يدرس في معهد فني بأمدرمان عن سبب إختياره هذا الضرب من التعليم، فكان شفافاً في إجابته، وقال “ما قدرت أدخل الجامعة، وقلت أحسن أقرأ تدريب مهني “، إلا أن زميله مهند الذي كان بجانبه أكد اختياره هذا المجال عن رغبة، ورغم اختلافهما إلا أنهما اتفقا على أن المجتمع ينظر إليهما بدونية ويعتبرهما مجرد طالبين فاشلين لم يكن أمامهما غير التعليم الفني، ويؤكدان أن الإهتمام به متواضع مقارنة بالتعليم الإكاديمي، وما جهر به “أحمد” وزميله “مهند” يفتح الباب مجدداً للحديث حول موقع التعليم الفني من خطط وإهتمامات الدولة والمجتمع.

حقائق مؤلمة

ومن خلال هذا التحقيق الإستقصائي، تكشفت لنا العديد من الحقائق المؤلمة والصادمة في ذات الوقت، وبحسب المعلومات التي توفرت لنا من خبراء مشتغلين في هذا المجال أن نسب القبول الأعلى في دول مثل ألمانيا واليابان تخصص للتعليم الفني أعلى النسب والدرجات ويمنح الأولوية في القبول، ثم يأتي الطب في المرتبة الثانية، غير أن الأمر عندنا في السودان يختلف تماماً، إذ يتجه صاحب الدرجات المتدنية إلى التعليم الفني.

الوصمة الاجتماعية

ويظل واقع التعليم الفني في البلاد غير مرضٍ للكثير من المهتمين بهذا المجال، وفي هذا الصدد يقول الخبير التربوي المهندس يحي معتصم   رئيس مجلس إدارة مركز اسكامبر للتدريب المهني  إن مشاكل التعليم الفني الرئيسية هي النظرة الدونية من أولياء الأمور لهذا الضرب المهم من التعليم، وذلك ناتج من أن التعليم الفني في العادة يستوعب الطلاب أصحاب الدرجات المتدنية وفي الأغلب الذين رسبوا في المجموع، والذين فقدوا الأمل في التعليم الأكاديمي، ومن ثم بات التعليم الفني هو الخيار الأوحد أمامهم.

ويضيف: معظم الطلاب الذين يلتحقون بالتعليم الفني يعانون من إشكاليات نفسية نتيجة للوصمة الإجتماعية والمفاهيم الخاطئة التي تصم طلاب هذا القطاع بالفشل.

معالجة الترسبات النفسية

إذن ما هو العلاج الذي وضعته الجهات المختصة لإزالة المفاهيم السالبة عن التعليم الفني، يواصل الخبير يحي في حديثه لتاسيتي ويقول: نحن بوصفنا مركزاً متخصصاً، ولحل هذه المعضلة أدخلنا الإرشاد النفسي في العملية التعليمية، لاسيما التعليم الفني حتي نعيد الثقة للطلاب ونعمل على معالجة الترسبات النفسية وإخراج الطاقة السالبة التي رسخها المجتمع في نفوسهم، ويمضي الخبير التربوي يحي  في حديثه، ويشير إلى أن أحد إشكاليات التعليم الفني تتمثل في ضعف الطلاب من الناحية الأكاديمية، ويضيف: معظم الطلاب لا يجيدون القراءة والكتابة وقدراتهم الاستيعابية ضعيفة للغاية، وهذا يتطلب إعادة النظر في المناهج، ويكشف  أن هؤلاء الطلاب بعد تخرجهم يصبحون أساتذه ويقومون بالتدريس، وبالتالي تظهر معضلة أخرى وهي مشكلة ضعف إمكانيات مدربي ومعلمي المواد العملية التي تعتبر ضمن أهم المشكلات التي ضربت التعليم الفني في السودان بالإضافة إلى ضعف التوجيه الفني الفعال والمتابعة الدائمة، كما أن ضعف الميزانية المخصصة للتعليم الفني وهي نسبة لا يمكن مقارنتها بالتعليم العام من أسباب تدهوره.

جفوة حقيقية

ويبين المهندس يحي أن هنالك جفوة بين مخرجات التعليم الفني وإحتياجات سوق العمل، بسبب عدم ارتباط منظومة المنهج ببعضها، وضعف التنسيق والتكامل بين قطاع التعليم الفني بالوزارة والوزارات المعنية ذات الصلة بالتعليم الفني في مجال التدريب، كما قتلت النظرة المجتمعية لطلاب ومنظومة التعليم الفني ما تبقى من أهمية له، فنظرة المجتمع المتدنية للتعليم الفني وطلابه أفقدته أهميته كأحد أهم عناصر التطوير في المجتمع السوداني.

انحراف عن المسار

وماذا بخلاف الشعور بالدونية من عقبات تواجه التعليم الفني، الاجابة تأتي على لسان الخبير يحي المعتصم الذي يؤكد أن التعليم الفني انحرف عن مساره كمشروع تعليمى خدمى، كما أدى عدم استمرارية الشراكات والهيئات بالتزاماتها في مجال التعاون مع قطاع التعليم الفني بنظام التعليم والتدريب المزدوج إلى تراجعه بعد أن رسمت له خطة تطوير جيدة، بالإضافة إلى الاختلافات الجغرافية والنوعية والقطاعية في سوق العمل، حيث يختلف الطلب على العمالة وضعف ثقة المجتمع بمخرجات التعليم الفني بنوعياته المختلفة، ومقاومة التغيير من جانب العاملين بالتعليم الفني.

ويمضي يحي  في حديثه ويلفت إلى أن مشكلات التعليم الفني كثيرة، ومن أهمها النظرة المجتمعية لطلاب التعليم الفني، حيث تغافل البعض عن دور التعليم الفني في تعزيز البنية الأساسية للمجتمع، مشيراً إلى أن الطالب لديه القدرة على البناء والإعمار والعمل في أكثر من مجال خاص بالصناعة، وأضاف أنه من أهم وأكبر المشكلات أيضاً التي تواجه التعليم الفني هي أخلاقيات الطلاب التي أسفرت عن تعدي بعضهم على المعلمين داخل وخارج أسوار المدرسة، بالإضافة إلى تطرق المعلمين للتحكم فيهم بالدروس الخصوصية.

تطبيق القوانين

وأوضح أن عدم تطبيق قوانين التعليم أدى إلى وجود قصور في نسب الغياب والحضور، حيث من المفترض أن يكون هناك عقاب رادع لمنع الغياب، لأنه لابد من حضور 75% من العملي وإلا يحرم من دخول الامتحان، مشدداً على ضرورة التفريق بين مدرسي العملي و النظري داخل مدارس التعليم الفني، فكل منهم له دور وحقوق، وأشار إلى أن قوانين التعليم موجودة، لكن المشكلة في تطبيقها، لافتاً الى أنه بمجرد أن يجد الطالب مردوداً سريعاً من التعليم الفني على حياته وأسرته يكتسب الثقة ويحصل على ثقة الآخرين من خلال توفير مشروعات جاهزة له فور انتهائه من التعليم الصناعي، وبالتالي تم حل مشكلة البطالة والنظرة المجتمعية، والتركيز على المشروعات الصغيرة، تقليل المنهج والتركيز على التدريبات العملية، وتخصيص كتب مركزة بالمضمون.

أزمة حقيقية

ويؤكد  المهندس يحي  إن أزمة التعليم الفني هي في الأساس أزمة مفاهيم مجتمعية ونظرة قاصرة تعتبر الطالب المنتسب إلى هذا القطاع فاقداً تربوياً، وشدد  على ضرورة أن تقوم الدولة بتصحيح هذا المفهوم والإهتمام بقطاع التعليم الفني وبنياته التحتية، وأضاف إبراهيم: لا يمكن أن تكون هنالك تنمية حقيقية ما لم يكن هنالك اهتمام بقطاع التعليم الفني.

ويكشف ا عن غياب الكوادر، ويقول: حتى الكوادر الموجودة لم تتوفر لها الظروف الملائمة حتى تقدم أفضل ماعندها، والطامة الكبرى تكمن في عدم وجود رؤية واضحة ترسم خارطة الطريق بالنسبة للطالب.

وطالب الدولة ممثلة في وزارة التربية والتعليم بوضع رؤية وسياسات تعمل على اكتشاف المواهب وبناء القدرات، مبيناً أن غياب المنظومة التي تعمل على بناء الطالب في المراحل الأولية تجعله حينما يلتحق بالجامعة لا يرتكز على ذخيرة معرفية ومفاهيم سلوكية تجعله يتواءم ويتكيف مع المحيط الجامعي.

انهيار بنيات تحتية

ويضيف ، فإن التعليم الفني يعد الأهم لأي دولة تسعى لأن تكون قوة اقتصادية ضاربة لأنه يوفر عمالة مؤهلة، لـ(تاسيتي )، ويقول: أنا لا أتحدث عن المشاكل، فهي واضحة للعيان، وإنما أحاول أن أرسم خارطة طريق بحكم خبرتي الطويلة في هذا المجال لنصل الى حلول يمكن أن تسهم في حل الكثير من المعضلات، واستشهد هنا بتجربة الأشقاء في مصر الذين التفتوا إلى هذا القطاع وخصصوا له وزارة ووفروا ميزانيات كبيرة، إذا أردنا التطور لابد من وضع منظومة تهدف إلى تحسين جودة مخرجات التعليم الفني والتدريب المهني لتلبية احتياجات سوق العمل من المهارات ومتطلبات القطاعات الاقتصادية بشكل أفضل من خلال مراجعة وتطوير مخرجات المدارس الفنية طبقاً لاحتياجات سوق العمل وتطوير المناهج الموجودة بالقطاعات المستهدفة ومراكز التدريب المهنية طبقًا لاحتياجات سوق العمل، والأهم من ذلك تحسين البنية التحتية لمدارس التعليم الفني ومراكز التدريب المهني والكليات والمعاهد الفنية وتنمية قدرات العاملين في هذا اقطاع وتقديم الدعم لتوفير المعدات والأجهزة التي تدعم تطبيق المناهج المتطورة داخل المدارس الفنية ومراكز التدريب المهني المستهدفة.

 

توفير عمالة

 

ويؤمن يحي على ضرورة زيادة فرص توظيف خريجي التعليم الفني وتوفير عمالة فنية مؤهلة ومدربة ويؤكد  أن عملية تحديد المهارات طبقاً لاحتياجات سوق العمل في القطاعات الاقتصادية المختارة عملية أساسية لتطوير برامج التعليم الفني والمهني، وتابع النصري بقوله: نؤمن أن قطاع التعليم الفني والتدريب المهني هو قطاع لا غنى عنه لتمكين الشباب من الجنسين من إيجاد فرص عمل ودفع النمو الاقتصادي إلى الأمام، كما نحرص على تخصيص الاستثمارات اللازمة في هذا القطاع، وعلى مدار الأعوام المقبلة سنشهد إنجازات ونتائج مجزية جداً، خاصة وأن السودان يواجه تحديات كبيرة في هذا القطاع وسوق العمل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *