التقارير

حمى الوادي..الدبة ومروي..فشل الجهات الرسمية ونجاح الجهد الجهد الشعبي

تقرير شمس الدين بخيت


اجتاحت حمى الوادي المتصدع الأيام الماضية محليتي الدبة ومروي بصورة ادخلت الهلع وسط مواطني المحليتين في الوقت الذي تشهد فيه البلاد ضائقة وشح في الأدوية والمعدات والكوادر الطبية سيما في الولايات وأطراف البلاد الأمر الذي يفاقم من إنتشار الأزمات.وفي الإطار ذاته كشفت وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية بالولاية الشمالية أن مجمل الاصابات بالحميات في المحليتين، بلغت (1493) من بينها (63) حالة وفاة. إلا أن مدير عام وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية بالولاية الشمالية الدكتور أبوذر محمد علي إدريس أكد في مؤتمر صحفي عقد أمس بحاضرة الولاية دنقلا بحضور مدير عام وزارة الانتاج والموارد الاقتصادية الدكتور عبد الرحيم محمد سيد احمد استقرار الوضع الصحي بالولاية. واستعرض الجهود الرسمية والشعبية المبذولة لمجابهة الحميات بمحليتي مروي والدبة والبرامج والأنشطة الصحية التي نفذتها الوزارة بالمحليتين بالتعاون والتنسيق مع وزارة الصحة الاتحادية وشركاء العمل الصحي وبدعم من حكومة الولاية ووزارة الصحة الاتحادية والامانة العامة لديوان الزكاة وبعض منظمات المجتمع المدني المحلية والعالمية وقيادات الحرية والتغيير ولجان المقاومة. واشار ان الوزارة قامت بتدخلات كبيرة في محاور الطب العلاجي والوقائي والتقصي والتثقيف الصحي وحملات الرش وتوفير الكوادر الطبية والأجهزة والمعدات الطبية خاصة أجهزة الفحص المعملي وتجهيز عنابر جديدة وتفعيل بنوك الدم في المستشفيات وتأمين الامداد الدوائي بجانب تفعيل نظام الاسعاف المركزي وتشكيل فرق المسح الحشري لقراءة كثافة البعوض. واضاف ان التردد اليومي للحالات بمحلية مروي ليوم الثلاثاء بللغ 50حالة مقابل 75 حالة في محلية الدبة و ان جملة الاصابات بالحميات بمحلية مروي حتي اليوم بلغت 947 حالة منها 37حالة وفاة مقابل 546 اصابة بمحلية الدبة منها 26حالة وفاة. وتناول مدير عام وزارة الانتاج والموارد الاقتصادية الانشطة والبرامج التي نفذت لاحتواء الحميات من بينها التقصي الحقلي للمرض وجمع معلومات واخذ عينات من الحيوانات وإرسالها للمعمل المركزي بسوبا والمكافحة الحشرية بواسطة فرق العمل الفنية التي وصلت للولاية من الادارة العامة لصحة الحيوان ومكافحة الأوبئة الاتحادية بمشاركة الادارة العامة للثروة الحيوانية بالولاية وعدد من الجهات والفعاليات بجانب تنظيم العديد من ندوات التوعية والارشادات البيطرية ومتابعة المحليات عبر شبكة التبليغ للثروة الحيوانية وفق استمارات التقصي الحقلي لأمراض الخريف وأشار الى انه وبعد اسبوعين من الآن سيتم عمل مسوحات حقلية للمرض وبعد ثلاثة أشهر سيتم النظر في التطعيم الحقلي للمرض وذلك وفقا لخطة وموجهات المنظمة العالمية لصحة الحيوان.

من جانبه إستعرض مدير الادارة العامة للطب العلاجي بوزارة الصحة والتنمية الاجتماعية الدكتور علي عبد المنعم مجهودات الادارة لمجابهة الحميات من خلال تفعيل نظام المعلومات داخل المستشفيات وعمل خطة واضحة لعملها وتوفير كافة الاحتياجات الصحية بها واشاد بجهود الكوادر الطبية والجهد الشعبي المبذول لمحاصرة الحميات بمحليتي مروي والدبة.

من جانبها أسهمت الزكاة بمبلغ 13 مليون جنيه للبنى التحية للصحة بالولاية ومحلياتها المختلفة هذه المبالغ لو صرفت في ذات المسار بطريقة صحيحة يمكنها الإسهام في بناء منظومة صحية جيدة بالتعاون مع وزارة الصحة الاتحادية وهنا لا بد من الاهتمام أكثر بمحليتي الدبة ومروي لضعف المنظومة الصحية بهما.

عجز السلطات الصحية بالولاية والمركز في التصدي للحميات جعل أبناء محليتي الدبة ومروي في التحرك وتنفيذ قوافل الي مناطقهم.وتشهد العفاض غدا تسيير قافلة صحية بتنفيذ كامل من رابطة أبناء العفاض داخل وخارج الوطن سيكون البرنامج بمركز العفاض الصحي يمتد لخمسة أيام بكامل الاصطاف الطبي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *