التقارير

رسوم المدارس الخاصة زيادة فلكية … واحتجاج اولياء الأمور

 

مدير مدرسة خاصة ل” تاسيتي” رواتب المعلمين زادت بنسبة500%

زيادة تكلفة الكتب والزي المدرسي والصيانة والوجبة المدرسية من اهم اسباب الزيادة

الخرطوم : فاطمة أمين-

 

  • ارقام فلكية وصلت اليها رسوم المدارس الخاصة هذا العام الأمر الذي دفع اولاياء الأمور لتنفيذ وقفة احتجاجية امام وزارة التربية والتعليم مطالبين الحكومة للتدخل في فرض رسوم مناسبة على المدارس الخاصة، علماً بأن الرسوم وصلت في بعض المدارس الى زيادة تقدر بنسبة400%، الأمر الذي وصفه البعض بالكارثي و انه متوجه الى ما يعرف بالاستثمار في التعليم ، وهو ما دفع كثير من اولياء الأمور لنقل ابنائهم الى مدارس حكومية بعد ان الزمت بعض المدارس الخاصة ولي الأمر الذي يدرس له اكثر من طالبين في مدرسة الى دفع اكثر من 300 الف جنيه جنيه ، مما اعتبره اولياء الأمور جنونياً متجهين الى المدارس الحكومية والتي تُعد اقل تكلفة.
  • عملة صعبة

واثناء بحثنا اكتشفنا ان بعض المدارس الانجليزية تلزم اولياء الأمور لدفع الرسوم بعملة اجنبية( دولار) ، مما تسبب بتخوف لأولياء الأمور في الحصول على تلك العملة، ناهيك عن قيمتها التي يمكن ان تصل الى 200الف جنيه للطالب الواحد، مما دفع اولياء الأمور الى نقل ابنائهم الى مداؤس خاصة وليست انجليزية او عالمية.

  • أسباب الزيادة

وفي هذا السياق قال اسامة صالح “مدير مدرسة”ان اسباب زيادة رسوم المدارس الخاصة كثيرة اهمها ارتفاع معدل الأجور للمعلمين، موضحاً أن رواتب مدرسته زادت بنسبة500% ، بينما رفض المعلمين الزيادة التي تقدر  بنسة300%، اضافةً الى ارتفاع قيمة ايجار العقارات، و ارتفاع قيمة مدخلات التعليم لهذا العام،مؤكداً أن المدرسة اشترت كتب للصف الثامن تقدر بقيمة 1850 جنيه لكل طالب، ويعد هذا فرق كبير من العام الماضي اذ كانت تكلفة الكتب للطالب300جنيه فقط، موضحاً ان ارتفاع وجبة الأفطار ارتفعت الى700% ، وايضاً زيادة تكلفة زي الطلاب،وقال ان تكلفة الصيانة والاعداد كان لها دور ايضاً في زيادة الرسوم، واصفاً مدرسته بالاقل تكلفة ، وذلك لان الزيادة100% فقط ، مؤكداً ان اي عجز في سداد الرسوم يعثر ميزانية المدارس .

  • توافق بين الطرفين

وفي تصريحات صحفية سابقة لمدير التعليم الخاص بوزارة التربية والتعليم بولاية الخرطوم عبد الكريم حسن، اوضح فيها أنه لا حل لزيادة رسوم المدارس الخاصة سوى التوافق بين اولياء الأمور وملاك المدارس الخاصة ، موضحاً ان ملاكها هددوا بأغلاق مدارسهم اذا لم تنفذ الزيادة،

مؤكداً صعوبة تنفيذ قانون 2015 الذي يمنع زيادة الرسوم الدراسية سنوياً،موضحاً ان المدارس الخاصة ستتوقف عن العمل ولن يعمل أي معلم فى مدرسة خاصة اذا طبق القانون.

  • تحسين بيئة المدارس الحكومية

رغم ان المدارس الحكومية تتفوق على المدارس الخاصة سنوياً في النتائج النهائية للشهادتين الأساس والثانوي، الا ان بعض اولياء الأمور ما زالوا يقبلون على المدارس الخاصة متحججين بالبيئة الجيدة والمتابعة مع الطالب وهذا ما ينعدم في المدارس الحكومية ، فأذا اقبل اهالي الاحياء بالتنسيق مع لجان المقاومة جمع تلك المبالغ وصرفها في تعمير المدارس الحكومية وتحسين بيئتها ،وتوفر التكييف ومبردات المياه ، وتحسين دورات المياه، فمن المؤكد ان المدارس الحكومية ستتفوق على المدارس الخاصة من حيث البيئة.

  • استثمار وتجارة

اعتبر اولياء امور ان التعليم في حد زاته اصبح تجارة واستثمار، وان المدارس الخاصة تستغل وضع البلد وتردي بيئة المدارس الحكومية فتفرض رسوم فلكية على الطالب، وأكد احد اولياء الأمور رفض ابنته البات للانتقال من مدرستها الخاصة الى مدرسة حكومية ، مبرر ذلك أن الأطفال لا يتفهمون ظروف الغلاء والرسوم فهم فقط تعودوا على بيئة معينة سيجدوا صعوبة بالغة في الانتقال الى مستوى اقل منها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *