أعمدة صحفية

فيما اري / صديف موسي العوني

 

” السياسة هي فن الممكن”

أستغرب في فيما حدث في فترة من فترات الإنقاذ والمعلوم بالضرورة أن الفعل السياسي هو من المفترض أن يحقق المصالح الداخلية والخارجية فشيخ حسن الترابي قد فتح البلاد في فترة ما أثناء توليه قيادة البلاد لشخصيات اشتهرت بالعمل المضاد لبلادها أو ارتبطت بالإرهاب فجنينا من ذلك عداء الدول وغضبها بدل أن تتحقق المصالح بيننا والدول الشقيقة والصديقة فإقتراب الحامدابي وتواصله مع النظام اغضب التوانسة واقتراب القرضاوي أغضب المصريين  واقتراب اسامه بن لادن اغضب السعوديين وبعض الدول

واحتواء كارلوس جلب الينا تهمة التعامل مع الإرهاب  والشئ  الاغرب من ذلك انذاك كانت تبث فقرة وهي جزء من النشرة الرئيسية باذاعة ام درمان  وهي بعنوان الحديث السياسي  وكان يقدمها  اللواء يونس محمود  وكان يمتاز  بامتلاك ناصية اللغة ولكنه مضمونا كان متخصص في انتقاد الدول  ورؤساءها بصورة صارخة وهذا ايضا اثر في  السياسة الخارجية بصورة واضحة فلماذا كنا نصيب اعيننا بايديدنا حتي نالمها

فهذه فترة ضاعت من عمر السودان كان يمكن ان توجه للمصلحة  فوجهت عكس ذلك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *