التقارير

قائمة الإرهاب .. السودان حرا طليقا

 

الخرطوم :تاسيتي الإخبارية-


وقع الرئيس الأميركي دونالد ترمب أخيراً على قرار بمحو اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب في خطوة انتظرتها الخرطوم طويلاً،وينتظر الاعلان رمسيا عن القرار في الساعات القليلة القادمة.

 

وجاء الاعلان في بيان قصير اصدره مجلس السيادة الجمعة قال فيه :” الرئيس الأمريكي وقع رسمياً على قرار ازالة السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب وسوف يتم الاعلان بعد قليل. يوم تاريخي للسودان ولثورته المجيدة.”

 

وينتظر ان يقوم الرئيس ترامب بإخطار الكونجرس برفع اسم السودان من قائمة الإرهاب غالبا اليوم الجمعة او الاثنين القادم وبموجبه يدخل القرار حيز التنفيذ في الأسبوع الثاني من ديسمبر أي بعد 45 يوم من تاريخ صدوره.

 

ووضع الرئيس كينتون السودان في قائمة الدول الراعية للإرهاب في 12 أغسطس 1993 نتيجة لإيواء عدد من الحركات الاسلامية الموضوعة في قائمة الارهاب مثل حماس وحزب الله وجماعة أبو نضال.

 

وعرقل بقاء السودان على قائمة الإرهاب كل خطوات تحسين وضعه الاقتصادي الذي يتفاقم يوماً تلو الآخر حيث تمتنع المؤسسات الدولية عن تقديم العون او اعفائه من الديون، كما تتحاشى المصارف العالمية الدخول في تعاملات مع البنوك السودانية برغم رفع واشنطن العقوبات الاقتصادية في أكتوبر من العام 2017.

 

ومنذ تسلم الحكومة الانتقالية في السودان مقاليد الحكم بعد الإطاحة بالرئيس عمر البشير في أبريل 2019، تكاثفت الدعوات لتحرير اسمه من تلك القائمة التي يقول مسؤوليها إن الخطوة تستلزم تحركات قانونية معقدة وتنطوي في المقام الأول على موافقة الكونغرس.

 

واشترطت الادارة الأميركية على السودان دفع تعويضات لأسر ضحايا تفجيرات المدمرة كول وسفارتي واشنطن في كل من كينيا وتنزانيا والبالغة في مجموعها حوالي 405 مليون دولار، تم دفع 70 مليون منها لاسر ضحايا المدمرة كول، بينما اكملت السلطات السودانية تحضير مبلغ 335 مليون أخرى لارسالها الى أسر ضحايا تفجير السفارتين.

 

وخلال الأشهر الأخيرة ضغطت واشنطن على الخرطوم لتطبيع علاقاتها مع اسرائيل كشرط اضافي لحذف اسمها من قائمة الدول الراعية للإرهاب، لكن الحكومة الانتقالية بقيادة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك رفضت قطعيا التجاوب مع هذا الشرط ودعت مسؤولي الإدارة الأميركية الى الفصل بين التطبيع والإزالة من القائمة السوداء بعد أن استوفى السودان كل الشروط السابقة.

 

ورحّب رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك بتوقيع الرئيس الامريكي دونالد ترامب اليوم الجمعة على أمر تنفيذي يقضي بإزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، توطئةً لمخاطبة الكونغرس الامريكي بإلغاء التشريع الذي بموجبه تم وضع السودان في قائمة الدول الراعية للإرهاب، نحو استعادة وضع الحصانة السيادية للسودان بإجازة قانون سلام السودان، والذي يُحصّن البلاد من أي دعاوى مشابهة في المستقبل.

 

وغرّد رئيس مجلس الوزراء د.عبدالله حمدوك على حسابه بتويتر قائلاً: “أشكُر الرئيس ترامب لتوقيعه اليوم الأمر التنفيذي لإزالة السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب. مستمرون في التنسيق مع الإدارة الأمريكية والكونغرس لاستكمال عملية إزالة السودان من القائمة في أقرب وقت. نتطلع إلى علاقات خارجية تخدم مصالح شعبنا على أفضل وجه.”

 

وسيفتح هذا القرار الباب واسعاً لعودة السودان المستحقة للمجتمع الدولي وللنظام المالي والمصرفي العالمي والاستثمارات الإقليمية والدولية كما يساعد هذا القرار في تسهيل تحويلات المواطنين السودانيين بدول المهجر بطرق سليمة وواضحة ومن خلال المؤسسات الرسمية فضلاً عن الاستفادة القصوى من التكنولوجيا، وبناء المؤسسات الوطنية كالخطوط الجوية والبحرية السودانية والسكة حديد، كما سيسهم هذا القرار في تحسين الأوضاع المعيشية والاقتصادية بالبلاد.

 

الجدير بالذكر أن مبلغ التعويضات البالغ قدره (٣٣٥) مليون دولار تم إيداعه في حساب مشترك وفق اتفاقية ثلاثية تضم ممثلاً عن كل من السودان وأمريكا وبنك التسويات العالمي -الذي أودع فيه المبلغ- وقد نص الاتفاق الثلاثي على تسلُّم التعويضات بواسطة أُسر الضحايا الأمريكيين بعد رفع إسم السودان من القائمة ويتحقق السودان من أن جميع العمليات المتعلقة بعملية رفع اسمه قد انتهت.

واشاد بيان البيت الابيض الامريكي بالحكومة الانتقالية في السودان لسعيها الجاد في ان تختط مسارا جديدا في العلاقات بين البلدين وانه لذلك تقف الولايات المتحدة على اهبة الاستعداد لدعم السودان وشعبه.

 

وكان البيت الابيض اعلن ان الرئيس الامريكي دونالد ترمب قد ابلغ الكونغرس رسميا عزمه رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب.

 

وقال البيان الذي نشره البيت الابيض الامريكي “ لقد ابلغ الرئيس دونالد ترامب الكونقرس عزمه إلغاء تصنيف السودان رسمياً كدولة راعية للإرهاب.”.

 

واكد البيان ان هذه الخطوة تاتي عقب موافقة السودان الأخيرة على حل بعض الادعاءات المتعلقة بالضحايا واسرهم في الولايات المتحدة.

 

اشار البيان ان السودان قد نفذ يوم الخميس تحويل مبلف 335 مليون دولار الى حساب الضحايا.

 

ونوه بيان البيت الابيض الامريكي انه وعبر تحقيق العدالة للشعب الأميركي،امكن للرئيس ترامب انجازما لم يستطع الرؤساء السابقون تحقيقه فيما يتعلق بانجاز حل المطالبات القديمة لضحايا تفجيرات السفارات في شرق أفريقيا والهجوم على المدمرة الأمريكية كول ومقتل الموظف في الوكالة الأميركية للتنمية الدولية جون غرانفيل

 

واشاربيان البيت الابيض الى ان هذا العمل إنجاز مهم للرئيس ترامب وإدارته، وانه يحقق ما كان يعد بعيد المنال للكثيرين في الماضي.

 

واكد البيان ان هذا اليوم يعتبرخطوة مهمة إلى الأمام في العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة والسودان، ويمثل نقطة تحول محورية للسودان، مما يفتح الباب لمستقبل جديد من التعاون والدعم للتحول الديمقراطي والتاريخي المستدام

 

قال البيان ان ادارة الرئيس ترامب تشيد بالحكومة الانتقالية في السودان لسعيها في رسم  مسار جديد،”ونقف على أهبة الاستعداد لدعم الشعب السوداني وهويسعى في  بناء مستقبل أفضل له ولأجياله القادمة”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *