أعمدة صحفية

خيوط الفجر | سميه رباط

 

صبرك لو طال ماباقي كتير يابلادي

رغم المعاناه

ورغم الضنك

ورغم ورغم الا انه تلوح ف الافق تباشير بأنفراج الازمات.. فبعض الدول منحتنا قمحا ف اكتوبر الذي انشدنا فيه قمحا ووعدا وتمني ولكن صار منحه وعطيه..

ووقودا.. لفك هذه الضائقه التي جعلت معظم وقتنا مهدرا بين الصفوف وطاقتنا مهدوده بين المخابز ومحطات الوقود

وامالنا واحلامنا انهارت من واقع ما الت اليه الامور بعد الثوره..لذلك نكتب وكلنا امل بعد الانفراجة من المنح ان يصحو الشعب والمزارعين وكل اليات الدولة..  ف ختام هذه السنه وكلنا نعرف ان نوفمبر هو بداية العروة الشتويه.. وزراعة القمح

تبدأ ف هذا الفصل ليكون الحصاد ف الاسبوع الاول من مارس.. وحتي

لانمد يدنا ونريق ماء وجهنا وننتظر الاغاثات ومنح الدول لانسداد الفجوة.. علينا جميعاً ان نشمر السواعد ونزح المتاريس ونحلحل العراقيل..  ونتجه للزراعة… مع شكرنا وتقديرنا وجزيل امتنانا لكل الدول الصديقة والمانحه والرفيقه ولكن من الخذي والعار ونحن نمتلك اكتر واكبر الاراضي خصوبة… واغلبها منبسطة وساهلة في كل انواع الري..  أن

نشحد قوت يومنا وعامنا ونحن من يقولون عليه سلة غذاء العالم..

كما نرجو فتح ابواب الاستثمار في هذه الارض البكر وتسهيل كل مايمهد لذلك.. وحلحلة النزاعات والخلافات وبسط الامن والامان لتهيئة الأجواء للمستثمرين من اخوتنا العرب وبقية الدول الغربية…

فبلدنا بلد زراعي ونمتلك من الموارد الطبيعية فيه ما لاتجده اغني الدول وفيه كمية من الكادر البشري المؤهل من الزراعيين الذين لايجدون عمل وفيه الكثير لذلك يجب توظيف كل ذلك بالطريقة المثلي… وبأداره حكيمة وتكون قلبها علي البلد..  حتي ترفع من اقتصاد بلادنا وترفع وطننا وتنتشله من هذا المأزق والنفق المظلم الذي وقع فيه..

فيا حكومتنا الانتقاليه المرتجاه ياحكومه الثورةنرجوكم ان تتركو الخلافات وتتسامو من اجل رفعة البلد وان تعملو سويا علي النهوض بالزراعة فهي العمود الفقري لاقتصاد البلد.. وان تكونو سندا وحلا لكل معوقاتها…..

ياها بلادي

هي الأجمل بلد ف الرادي

فيها نخيل وفيها الخضره فيها الوادي

فيها بنيه واقفه قصادي

تفتح للسرابات غادي

وصوتا في المواكب شادي

تهتف بي غنايا حادي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق