الفنيةمنوعات

الإعلامية والناشطة مي علاونة في حوار خاص مع تاسيتي

 

 

*أعمل بكل ما املك للوصول الي تحقيق طموحاتي*

*حصلت على المركز الأول في الكتابة الأمر الذي حفذني للمزيد من النجاحات*

*تغيرت مجريات حياتي بعد اشتراكي في ملتقى الشباب العربي*

*السودان بلد ذو تاريخ عريق واعرف الطيب صالح جيدا*

*أخطط لأن تكون لي مكتبة ثقافية متكاملة لفائدة المجتمع*

 

مي علاونة إعلامية وكاتبة اردنية ذات اسلوب وطابع رائع ومشاركات ثقافية ثرة على مستوى الأردن وعبر ملتقى الشباب العربي وبرامجه الدائمة استطاعت أن توجد لنفسها مكانة جيدة وتشق طريقها عبر الكتابة والمشاركة في المنتديات..لها العديد من الإصدارات وتعمل على تنفيذ مكتبة متخصصة كمشروع ثقافي مستقبلا..صفحة فنون بصحيفة تاسيتي وكعهدها دائما تفرد المساحات للشباب العربي المبدع تحت مظلة (ملتقى الشباب العربي) والتقت بالكاتبة مي علاونة في حوار ثقافي إعلامي فتحت مي قلبها وتحدثت في العديد من المحاور..

 

*من هي مي علاونة??*

كاتبة أردنية تبلغ من العمر عشرون عاما  ولدت في الأردن(أربد)،

تدرس تخصص اللغة العربية في جامعة اليرموك ، شاركت بعدة مجلات وسبع كتبا الكترونية وعشرة ورقية، ستقوم بأصدار  كتاب أنتهاز فؤادها قريبا

يتضمن على مجموعة من الكتاب الرائعين، في بداية مسيرتي اطلقت على نفسي لقب كاتبة وسأجتهد الى ان اصل، فبنصوصي المؤثرة والجميلة وصلت الى قلوب الكثير من القراء ونال اعجابهم، ايضا بتفوقي في تخصصي وتعداد اسمي على لوحة الشرف، سأطلق العنان لنفسي وسأكون كاتبة على مستوى الوطن العربي باكمله.

 

*دائما ما تكون البدايات شاقة لكل مبدع كيف كانت بدايتك?*

بدأت بالكتابة عندما كنت في الثانية عشر من عمري، حصلت على المراكز الاولى في مسابقات الكتابة، أجعلُ من محيطِ كتابتي ملاذاً لنفسِي، وطوقُ نجاتِي من أحزاني، تخرج من افواهي كلمات هاربة من السطر لتتشكل على هيئة ملاذا ءامنا.

 

*أبرز المحطات الهامة في حياة مي مرورا بنضج تجربتك الأدبية?*

التقيت بكتاب كثيرين اتخذتهم قدوة لي، كنت اتمنى أن اصبح مثلهم الى أن جاءت صديقة لي من الكاتبات عرضت علي أن اشارك نصوصي في كتاب مشترك وكانت تلك الفرحة التي غمرت بها.

 

*هل لديك مشاركات في ملتقى الشباب العربي وماذا أضافت إليك هذه المشاركات?*

نقلتني الى حلم عمري منذ الصغر، تغيرت مجرى حياتيي عندما احتضنتني وقدمت لي التوعية والنضج الفكري كما انه يتواجد أدباء كثيرون على الصعيدين المحلي والعالمي.

 

*وهل للأسرة دور في نجاح تجربتك?ومن تحديدا?*

نعم، كل الفضل لعائلتي التي تدعمني بكل كلمة وموقف، اعتز بوجودي بينهم وكل نفر في العائلة يمدني الامل بأن اكمل مسيرتي أشكرهم من صميم فؤادي على وقوفهم جانبي ومساندتي بجميع الوسائل.

 

*حديثنا عن مشاركتك في البرامج الثقافية على مستوى الدولة?*

مشروع أصبوحة ١٨٠ قد جعل مني قارئة وهو يضم العديدد من كتاب  الوطن العربي

حصلت على المركز الثانيي في ذلك المشروع .

*الا تتفقين معي بأن هنالك غياب تمام للمفكرين والمثقفين العرب عالميا?*

نعم أتفق بأن هنالك غياب لذلك يمكن بسبب العديد من عوامل الضعف في التفكير او غياب بعض من المشاريع الثقافيه والترفيهيه للمثقفين والادباء الكبار.

 

*مشروع مستقبلي تخطط لتنفيذه ??*

أريد أن اقوم بأعداد مكتبة خاصه لكتبي التي اريد اصدارها، كنت احلم بذلك المشروع في صغري والان سأقوم بتحقيقه .

 

*8ماذا تعرفين عن السودان?وهل قراتي يوما للكاتب السوداني العالمي الطيب صالح??*

السودان بلد عريقة، تشتهر بالعديد من اللغات ورغم أن اللغة الطاغيه هي اللغة العربيه،

حاضنه للمواهب والشباب لتجعلهم قادرين على صنع مستقبل لهم .

وأعرف جيدا الاديب المرحوم الطيب صالح واقرأ له دائماّ

 

*رسالة للكتاب الشباب بالوطن العربي??*

أجعل من نفسك كاتبا عظيما يختلف بتميزة عن الكتاب الاخرين

ثقف نفسك بالقراءة وزيادة المصطلحات العربية لتتمكن من نجاح حلمك المستقبليي، لا تكن سلبيا بل كن شخصا ايجابيا

ينظر نظره نحو مستقبله المشرق بالكاتبة

اجعل فؤادك ينبوع يتسع لجميع مواقفم وسطرها على هيئه من النصوص الجميلة .

 

*كاتب محلي أو عربي معجبة بأسلوبه??*

جميع الكتاب رائعون بطريقة ايصال الافكار وترابط المعلومات بتلك النصوص ولكن احدى الكتاب الذي انجذب لكتابته عندما اقرأ له واشعر أن تلك النصوص نابعة من الفؤاد والواقع هو الكاتب والدكتور القدير  ايمن العتوم.

 

*رسالة للمسؤولين عن الثقافة والإبداع بالاردن والوطن العربي??*

 

رسالتي أن تقوموا بأيجاد مشروع صغير يحتضن كتاب الوطن العربي ونشر نصووصهم الابداعيه ودعمهم من ناحية أخرى

وتنمية افكارهمم ومخزونهم اللغوي من المصطلحات العربية.

 

*ختاما ماذا تقول مي?*

كن على يقين بأن احلامك ستتحقق في لحظه ما، لا توقف سكة القطار بل حاول مرات عديده لاجل الوصول الى اعلى القمة، اجعل من نصوصك رسالة ينتفع بها القارئ وياخذها كعبرة لمواقفهم التي ستحدث معه في أحدى الايام، اترك لك أثرا وبصمة ذات مظهر جميل، تخطئ جميع الاشخاص المحبطين الذي تواجههم في حياتك ولا تجعل كلامهم السلبي يؤثر على مسيرتك بل اتخذها كخطوة نجاح لك.

شكرا لك استاذ شمس الدين على اريحتك وأنت تفرد للشباب العربي المساحات للتعريف بمكنوناتهم للقارئ العربي لك مني كل التقدير والمحبة ولكل أسرة صحيفة تاسيتي السودانية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *