أعمدة صحفية

الشعاع الساطع- عمر الطيب ابوروف

الشعاع الساطع
عمر الطيب ابوروف
جلاب يفكك مكنة (جوبا)

لا أحد يستطيع أن يقرأ أحداث الحركة الشعبية شمال بقيادة مالك عقار مثلما نفعل نحن الآن وغيرنا من أهل الشأن .
فمنذ وقت طويل أهملت الكتابة واسلمت نفسي للتفكير والتحليل.
وكنت على يقين أن مصانع التجميع التي تعمل في البحر ستظهر يوما للجميع انها سيئة الصنع وغير مطابقة لمواصفات (الثورة) التي صنعها أبطال لايزالون يلوذون بالصمت وتتبع شخوص المسرح الدرامي وقد ركب على قمتها آخرون لم يصدقوا بعد أن (المؤتمر الوطني) الراعي الرسمي للهبوط الناعم انتقل الى الرفيق الأعلى بفعل استشراء الفساد والظلم وسياسات الكيل بمعياريين اوثلاثة.
ولاتزال الابتسامة إلى جوار غندور وقصص صديقنا (حاكم) تملأ الآفاق
ومن منا لايعرف من هو الأحق بالثورة ووراثتها بعد الشهداء والجرحى والمفقودين.
ولانجد احد يستحق الان في المسرح العمل باسم الثورة بمن فيهم الذي يجلس على ككر الثورة دون أن يوقد (شيشته) ناهيك من أن يوقد لستك أو يبيت بمعتقل.
وبالأمس القريب يعقد خميس جلاب الأمين العام للحركة الشعبية شمال احد أطراف السلام مؤتمرا صحفيا تأخر فيه كثيرا ليذيع كل الذي نعرف وبعض الذي لا نعرف واخفاه .
وفي اليوم التالي يصدر مالك عقار رئيس الحركة قرارا بتجميد صلاحيات الأمين العام.
والأمين العام في الحركة مكنة كبيرة يعني تجميده خراب لايخطر ببال احد.
وأول الخراب ليس الصورة التذكارية التي جمعت العطا إلى جوار عرمان وجلاب إلى جوار كباشي.
فالصورة وحدها كانت تحدث عن المشهد الحالي وان إرجاع الثلاثة الذين خلفوا صنعت مشهدا اولا ان احدهم أصبح شيخ الصاغة وأما الآخر فلقد جاء رئيسا لوفد مقدمة الجبهة الثورية ولكنه لم يجد في الساحة الخضراء غير أناس أتوا لأداء مهمة لايعرف معناها صاحبنا المتوهم الإدراك وفن القيادة وسقط من زهنه المثل القائل (الكوك بيبين في المخاضة).
والكوك سيبين للسيد رئيس مفاوضات جوبا انه بعد ذهاب خميس جلاب وهو الثالث سيصبح الاتفاق مع منطقة واحدة وليس منطقتين .
وحينما يصدر رئيس الحركة الشعبية شمال مالك عقار قرارا مسببا بناقط تحتاج إلى آلة حاسبة تجعل من جلاب مجرد شخص حصل على موقع بالخطأ وترقية غير مستحقة لرتبة فريق وترس غير مولف بدقة وكم كنا نتوقع أن تنتهي الأخطاء بشطبه من دائرة الكون لكونه جمع بين الاختين سياسيا وفعل مالم يقله مالك في الخمر وأظن ماقاله عقار عن جلاب لم يقله مالك في الخمر حقا.
غير أنه اكتفي بتجميد صلاحياته وترك له ألف باب .
المهم في الأمر عندنا أن قصة جلاب وعقار تبدأ من تاريخ 2017م
والذي سكت عنه عقار هو الذي نعرفه نحن أين تاريخ الحركة قبل 2017 ياأيها السادة والرفاق .
وعقار يعرف تماما انه لم يكن مكان خصومات وفرتقة الحركة الشعبية ومؤسساتها ارضاءا لامزجة بعض الفاشلين وكاد أن يقول اضلني السامري .
ونحن في الحركة الشعبية شمال بالداخل نستعير العبارة من صاحبها (انتهى زمن الدسدسة).
ونبعث بتحايانا لجميع الرفاف وأول من تخاطب القائد عبدالعزيز آدم الحلو الصامد كجبال النوبة والرفيق مالك عقار دون أن نهضم نضالات بعضنا البعض ونتفرق وتذهب ريحنا أن ضعوا الموازين القسط.
وسوف نعمل قصارى جهدنا لجمع صف الرفاق وبكل مانملك دون عزل .
ونقول ان تحالف جبهة السودان الجديد (جسد) الذي دشناه في 18اكتَوبر2021م قادر لأن يتحرك للم شمل رفاق الحركة الشعبية.
وستكون محطتنا جميع الرفاق البعيد قبل القريب
وأننا في ذلك لم تستثني أحد بمن في ذلك الذين عملوا على تمزيق الحركة الشعبية وتشتيت الرفاق انتصارا لذواتهم.
وأكثر مايقلقني أن الد خصوم الحركة هم الآن من يقوم بعملية الجودية
ولأنريد الا الإصلاح مااستطعنا إلى ذلك سبيلا.
وياصاحبنا القديم الغابر استغفر لذنبك وكن من التائبين.
فليس هنالك وقت لمزيد من التكتيكات ولاتزال نصيحتنا الأولى إليك وأنت تذهب بالحركة إلى نداء السودان حاضرة ولاتزال النتائج التي قلناها لك حاضرة بنتائجها.
فلقد نصحتك أن قبلت نصيحتي والنصح أرخص مايباع ويوهب.
… وياوطن ما دخلك شر…

عمر الطيب ابوروف
3فبراير2021

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *