Flash Sale! to get a free eCookbook with our top 25 recipes.

هيومن رايتس: فض اعتصام القيادة قد يرقى إلى جرائم ضد الإنسانية

نيروبي: وكالات

قالت منظمة “هيومن رايتس ووتش” إن الهجمات القاتلة على المتظاهرين في السودان في يونيو الماضي كانت مُبرمَجة وقد ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية.

وطالبت المنظمة الحقوقية في بيان أصدرته أمس  الأحد السلطات الانتقالية السودانية بالالتزام بمحاسبة حقيقية عن أعمال العنف غير القانونية المرتكبة ضد المتظاهرين والتي قُتل فيها المئات.

ويوثّق التقرير المؤلف من 59 صفحة، هجمات قوات الأمن السودانية على المتظاهرين المعتصمين في يوم 3 يونيو 2019، وفي الأيام التالية.

وقالت جيهان هنري، المديرة المساعدة في قسم أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: “على الحكومة السودانية الجديدة إظهار أنها جادة في محاسبة المسؤولين عن الهجمات المُميتة على المتظاهرين بعد عقود من القمع العنيف والفظائع المرتكبة ضد المدنيين. عليها أن تبدأ بإحقاق العدالة في الهجمات الوحشية على المتظاهرين منذ ديسمبر الماضي، وضمان أن تكون جميع التحقيقات مستقلة، وشفافة، ومتوافقة مع المعايير الدولية”.

وقالت هيومن رايتس ووتش في تقريرها إن على الحكومة الانتقالية إعادة النظر في لجنة التحقيق أو استبدالها بلجنة ذات تفويض واحد للتحقيق وجمع الأدلة عن جميع الجرائم منذ ديسمبر، ولديها سلطة إحالة القضايا إلى المحاكمة، بالاستناد إلى المعايير الدولية.

ودعت الحكومة لأن تسنّ بسرعة إصلاحات قانونية لجعل القوانين الوطنية تتماشى مع المعايير الدولية، وأن تصدّق على معاهدات حقوق الإنسان الرئيسية، بما في ذلك “اتفاقية مناهضة التعذيب” و”اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة” (سيداو).