وذكرت مصادر سورية، أن الاشتباكات أدت إلى خسائر بشرية، وأن قوات الجيش السوري المتمركزة في المنطقة، انسحبت من مواقعها، مع بدء الهجوم.

وقالت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، التي تشرف على إدارة المناطق الخاضعة لسيطرة لقوات سوريا الديمقراطية، “اليوم تم بشكل علني وأمام العالم استهداف بلدة عين عيسى بشكل همجي وعدواني أدى لنزوح الآلاف وزار من تفاقم الأزمة الإنسانية”.

وأضافت أن “الهجوم على عين عيسى تم بمختلف أنواع الأسلحة والمدفعية”.

واعتبرت الإدارة الذاتية أن إن “دولة الاحتلال التركي ومرتزقتها من عناصر داعش والنصرة في خرق إتفاق وقف إطلاق النار الذي تم في سوتشي بين روسيا وتركيا”.

وأضافت “أن تركيا توصل “احتلال المزيد من مناطقنا وممارسة التطهير العرقي بحق شعبنا بالإضافة إلى عمليات النهب والسلب والتغيير الديمغرافي