ودفعت هجمات على مرشحين بحكومة هونغ كونغ إلى دائرة الاهتمام العالمي، حيث يُنظر إلى انتخابات المجالس المحلية باعتبارها مقياسا مهما لمستوى الدعم الذي تحظى به إدارة كاري لام رئيسة هونغ كونغ التنفيذية التي تتعرض لضغوط.

ويرى كثيرون الانتخابات باعتبارها “استفتاء” على حجم الدعم الذي تحظى به حركة احتجاجية مناهضة للحكومة، حيث تأتي في وقت تواجه فيه المدينة أكبر أزمة سياسية خلال عقود.