Flash Sale! to get a free eCookbook with our top 25 recipes.

المتاريس-علاء الدين محمد ابكر

الحرية لمن يؤمن بها

يوم الزينة وفقًا للقرآن الكريم هو اليوم الذي حدده نبي الله موسى موعدًا مع فرعون والسحرة ليلتقيا فيه ويعرض كلاهما ما لديه من سحر ومعجزات فتكون الحجة للغالب فيهما على المغلوب، بحيث يقرّ المغلوب للغالب فيه بأنه على حق وأنّ الحق إلى جانبه، وقد ورد في القرآن الكريم ما يشير إلى تلك الحادثة بقوله تعالى:
( قَالَ مَوْعِدُكُمْ يَوْمُ الزِّينَةِ وَأَنْ يُحْشَرَ النَّاسُ ضُحىً )،
صدق الله العظيم
وانتهى اليوم بانتصار نبي الله موسى على السحرة.
يترقب الجميع يوم الرابع عشر من شهر ديسمبر لسماع نطق المحكمة في قضية المخلوع عمر حسن احمد البشير في تهمة حيازة النقد الاجنبي وسبحان الله هو ذات الشهر واليوم الذي اعدم فيه المرحوم مجدي محجوب بل هي ذات التهمة
وكذلك هو نفس اليوم الذي توعد فيه الاسلاميين بالخروج في تظاهرات ضد الشعب السوداني الذي لفظهم وارسالهم الي مزبلة التاريخ ولا اعرف اي نوع من البشر هولاء الكيزان؟ فالشعب السوداني تعامل معهم بشعار السلمية ليس من منطلق ضعف او خوف وانما لاجل ارسال رسالة الي العالم اجمع بانه شعب معلم له ارث قديم في اسقاط الانظمة الدكتاتورية وبطريقة واحدة و هي السلمية التي لم يتوقعها نظام الكيزان الذي اضاع اموال السودان في جلب الاسلحة الفتاكة وتجنيد العملاء من اصحاب المهن المختلفة وجلب احدث اجهزة الرصد والمراقبة والكاميرات للتجسس وارهاب هذا الشعب الاعزل كل تلك الاشياء لم تغني عنهم عند الله شي وتناسي الكيزان ان الملك بيد الله
حيث يقول المولي عز وجل
له( قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاءُ وَتَنزِعُ الْمُلْكَ .)
صدق الله العظيم
فسخر الله نفر منهم قلبوا عليهم الطاولة رغم التحصينات الامنية الكبيرة لنظامهم نفذ فيهم امر الله
حيث يقول الله تعالي )..
. وَظَنُّوا أَنَّهُم مَّانِعَتُهُمْ حُصُونُهُم مِّنَ اللَّهِ فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا ۖ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْب)
صدق الله العظيم
وحتي بعد سقوطهم المخزي لم يلتزم القوم الصمت حيث شرع نفر منهم في نشر الاكاذيب والفتن استغلال منهم لمناخ الحريات الذي يسود البلاد ولكن هذا لايعني السماح لهم بالعبث بامن البلاد واشغال الناس عن مسيرة التنمية لذلك اتمني من السلطات التعامل بحزم مع اي مسيرة صبيانية لا معني لها الا الفوضي الخلاقة فمن الذي يضمن ماذا سوف يحدث في حال مرور مسيرة الكيزان بمناطق قد يكون سقط فيها شهداء خاصة بعد قيام عناصر بتخريب جداريات الثورة وصور الشهداء بكتابة دعايات لمسيرة مايعرف بالزحف الاخضر .عليها
بالطبع سوف يحدث مالا يحمد عقباه وحرية التعبير لمن يؤمن بها
تستحضرني احداث من ذاكرة الثورة وخلال مشاركتي في مسيرة تجمع المهنيين يوم الخامس والعشرين من ديسمبر من العام الماضي الي القصر الجمهوري لتسليم المخلوع البشير مذكرة بالتنحي ونحن في الطريق تعامل معنا النظام بعنف مفرط واستخدام مكثف للغاز المسيل للدموع والضرب بالهروات مع تحليق مكثف للطائرات علي مستوي منخفض لرصد وتصوير الثوار بغية الابلاغ عن تجمعاتهم الي عناصر الامن وخلاف السيارات المدججة بالسلاح التي تجوب شوارع الخرطوم تلك هي سياسه الكيزان مع المواكب السلمية
اذا بالتالي الكيزان لا يستحقون تنسم عبير الحرية وحق التعبير حيث لايوجد في قاموسهم الفكري اي شي يعترف بالديمقراطية وحرية الرأي الاخر اتمني للكيزان استنشاق طيب للغاز المسيل للدموع في ذلك اليوم
واتمني كذلك ان ياتي الحكم ضد المخلوع البشير رادع وقد شفي صدور قوم مؤمنين
والي القائمين بالامر
لايوجد اي سبب يجعل المتهم عمر البشير يظهر ء امام النيابة بملابس وهندام بلدي كامل مثل العريس حتي يحسب الناس انه لازال ريئس للبلاد وبما اننا في دولة القانون ولا كبير عليه اتمني ان يلزم الطاغية بارتداء ملابس السجون في مقبل الايام القادمة

 

Alaam9770@gmail.com