وشهدت المفاوضات مشاركة 9 من الجبهات والأحزاب المكونة لوفد مفاوضي شرق السودان، الذي يشكل واحدا من المسارات الخمس وهي المنطقتين (جبال النوبة والنيل الأزرق) والوسط ودارفور وكائن الشمال.

وقال أسامة سعيد، عضو الوفد ورئيس مؤتمر البجا المعارض، إن وفد مفاوضي شرق السودان منفتح على مناقشة كافة القضايا التي تصب في مصلحة مواطني شرق السودان.

وأضاف أن الشرق منطقة مهمة للغاية من المنظور الأمني، لكن النظام السابق حاول رهنها للمحاور الدولية وهو ما برز من خلال منح منطفة سواكن لتركيا.

وأكد سعيد أن وفد مفاوضي جبهة الشرق يتكون من تنظيمات سودانية خالصة “ليست لديها أية أجندة خارجية”، مشيرا إلى أن ما سيتم التوصل إليه في جوبا سينعكس إيجابا على شرق السودان وكافة دول الجوار والمنطقة.

وفي سياق متصل، قالت لجنة الوساطة إن الجلسات المقبلة ستركز على مناقشة القضايا الأساسية والصيغ المطروحة من قبل مفاوضي كل مسار على حدا.