Flash Sale! to get a free eCookbook with our top 25 recipes.

توقيع رياضي- معاوية الجاك

🔻بلطجة وهرجلة في عطبرة

نتيجة أكثر من ممتازة للمريخ بالخسارة أمام الأمل عطبرة بهدف وحيد في ظل الأجواء المحيطة من نقص عددي في العناصر الأساسية بجانب بلطجة لاعبي الأمل عطبرة وتخبط المدرب جمال أبو عنجة وإصابة رُمانة الفريق التش منذ الشوط الأول وسوء أداء غالبية اللاعبين في المريخ.

ظهر المريخ بشكل باهت جداً منذ بداية المباراة وفشل في السيطرة على الوسط ومجاراة الأمل عطبرة وتواصل الفشل مرحلة إهدار الفرص السهلة التي تهيأت لتيري (فرصتين) وأخرى لشلش الذي حير الطبيب والمداويا سمتاوه الغريب وهذا اللاعب من أكثر المحظوظين في الكون وهو يلعب للمريخ والهلال بمستواه الذي نتابعه.

غاب من خط الدفاع صلاح نمر وأمير كمال وفي الوسط غاب ضياء الي شارك في قلب الدفاع وعلى الطرف اليمين لعب التكت وفي الهجوم شارك سيف تيري وعلى مقاعد البدلاء لم يكن هناك لاعباً يُعوَل عليه يمكنه إحداث الفارق.

ظهر التكت بأسوأ واقبح مستوى وهو يلعب على الطرف اليمين حيث كان لا يقوى حتى على إستلام الكرة ولا تمريرها مما يكشف أن اللاعب لم يكن يمتلك اللياقة البدنية التي تعينه على أداء المباراة في الطرف اليمين.

لم يشكل الأمل عطبرة هجوماً ضاغطاً على الجبهة التي يتواجد فيها التكت حتى نجد له العذر ولكن وضح أن اللاعب في قمة سوئه البدني.

قائد الفريق رمضان عجب هو الآخر قدم مباراة سيئة جداً لا تشبه سابق مستوياته حيث ظهرت سلبية التمرير الخاطىء المتكرر والفشل في معاونة رفقائه وغاب عجب المشهود له بالكفاءة والقدرة على معاونة زملائه والحركة الدؤوبة في كل مساحات الوسط.

في الهجوم لم يفاجئنا مستوى سيف تيري فهو تيري الذي ومنذ قيده أجاد في مباراتين فقط هما الجيش السوري في لبنان والهلال في أبو ظبي وبعدها نام على العسل وأصبح لا يهتم بمردوده البدني وهو اللاعب الذي يعتمد على المجهود البدني بصورة مطلقة.

بعد غياب الغربال بالإصابة والعقرب بالإعارة توقعنا أن يعاني المريخ هجومياً كتبنا كثيراً أن المريخ أصبح بلا أنياب في هجومية في ظل وجود تيري البعيد دوماً عن الجاهزية الفنية.

ظل يغيب عن التدريبات بصورة متكررة رغم أنه لن يقدم أي مستوى بلا لياقة بدنية.

لاعبو الأمل عطبرة تعاملوا بلا أخلاق رياضية وبطريقة أقرب للأحقاد مع لاعبي المريخ وهم يمارسون البلطجة واللعب على الأجسام بطريقة لا تمُت إلى السلوك الرياضي القويم بِصِلة.

بلطجة غريبة كشفت أن لاعبي الأمل إجتهدوا لتحقيق الهدف بطريقة ملتوية وساقطة رغم أن المريخ في وضعٍ لا يحتاج للبلطجة لتحقق الفوز عليه حيث كان مفككاً وتائهاً.

قائد الأمل عطبرة ياسر يبدو أنه ما زال حانق على المريخ حينما تم إبعاده من غرفة التسجيلات قبل سنوات بسبب ضعف المستوى الفني حيث مارس عنفاً سخيفاً مع التش الموهوب.

ما هو ذنب التش إن كان مجلس المريخ قام بطردِك من غرفة التسجيلات بعد أن أفتى الفنيوت بعدم قيدك لضعف القدرات الفنية يا فولة ؟

التش من أفضل المواهب الفنية الكروية في المنطقة الأفريقية ويعكس وجه مشرقة للسودان كروياً ولكن أمثال قائد الأمل لا يفقهون في مثل هذه الأشياء.

كان من الطبيعي أن يخسر المريخ بالأمس في ظل تخبط المدرب جمال أبو عنجة والذي جاءت بداياته جيدة بالفاشر ولكنه عاد ومارس التخبط والإنتكاس من أوسع الأبواب.

بالأمس عانى المريخ من النقص العددي نعم ولكن كان يمكن للمدرب أن يتعامل مع المتاح والموجود من اللاعبين بطريقة جيدة.

بكل بساطة كان يمكن للكابتن جمال أن يلعب بتنظيم (3ـــ5ـــ2) بإشراك ضياء الدين في قلب الدفاع مع حمزة على اليمين وأم بدة على الشمال ويحشد نجومه في الوسط بقيادة رمضان عجب والتكت ومحمد الرشيد والنعسان والتش وفي الهجوم يمكن إشراك تيري ومايكل ولكن جمال أشرك الكت البعيد عن الجاهزية البدنية على الطرف اليمين والذي لا يملك أي مقومات للخانة حيث الضعف في البنية الجسمانية بجانب تراجع اللياقة البدنية ووضح منذ بداية المباراة أن التكت كان ثغرة كبيرة ورغم ذلك لم يستغلها مدرب الأمل كفاح صالح.

تخبط جمال من خلال حجزه لمايكل على البدلاء رغم توفيق أوضاعه قبل مباراة هلال كادقلي بالخرطوم وكان يمكن أن يشركه في الشوط الثاني حتى يكون يدخل مرحلة الجاهزية الفنية والبدنية للمباريات الرسمية خاصة في ظل النقص الكبير في العناصر الهجومية مع ملاحظة أن اللاعب لم يتغيب عن التدريبات إطلاقاً رغم عدم مشاركته وعدم منحه مستحقاته.

نعود ونقول أن المريخ خسر لجملة من الاسباب التي ذكرناها ونأمل من جمال أبو عنجة معالجة القصور حتى يظهر المريخ في المرحلة المقبلة بالشكل الجيد ويعود الفريق لصدارة الممتاز.

🔻توقيعات متفرقة ..

لاعب المريخ الغاني مايكل وضح ومن خلال الدقائق البسيطة التي شارك فيها أنه يمتلك قدرات فنية مهولة ولديه ما يقدمه للفريق حيث لاحظنا دقة تمريراته بطريقة ممتازة ونزوله للوسط لمعاونة زملائه وغإستلام الكرة والضغط على الخصم.

هذا اللاعب تم قيده خلال التسجيلات السابقة وفشل المجلس الباهت في توفيق أوضاعه بإستخراج إقامة حتى يتمكن من المشاركة بصورة طبيعية مع الفريق.

مجلس لا يملك القدرة على إستخراج إقامة للاعب محترف يجب أن يعود فوراً ولا يوجد داعٍ لإستمراره.

الغريب أن هذا اللاعب لم يتسلم مرتباته لشهور ولا أحد من المجلس يعلم كيف يعيش وهو في غربة وفي عُهدة المريخ.

مجلس المريخ أجرم في حق هذا اللاعب وفي حق المريخ كثيراً بعدم توفيق أوضاع الغاني حتى يتمكن من المشاركة والظهور ليقف الجمهور على مستواه حتى لا يذهب دون أن يظهر.

الحكم الهلالابي ياسر الله جابو الذي أدار مباراة المريخ والأمل عطبرة بالأمس لم يأت بجديد فهو الله جابو صاحب المستوى الضعيف والباهت وبالأمس خالجني إحساس أنه لا يترصد الرميخ ولكنه لا يعلم شيئاً.

هذا الحكم لا يظهر في مباراة للمريخ إلا وحضرت الهرجلة والفوضى والقُبح التحكيمي.

أمثال هذا الحكم الضعيف يتسببون في ضياع المواهب أمثال التش وهو يتفرج على بلطجة الخصوم دون أن يتمكن من حماية اللاعبين من خلال حسمه للفوضى والبلطجة.

بالأمس مارس قائد الأمل التهور والترصد للتش وإعتدى عليه بطريقة عنيفة من الخلف وكأنه يخطط لتصفيته مما قاد إلى خروج التش وعدم قدرته على إكمال المباراة والغريب أن الحكم الضعيف والهزيل الله جابو لم يتكرم حتى بإشهار بطاقة صفراء لقائد الأمل.

لا ندري كيف تم إختيار الحكم الله جابو لينضم لجهاز التحكيم وهو يتحرك في الملعب بطريقة غريبة .. هل تم إخضاع هذا الحكم لإختبار لياقة بدنية بصورة مُحكمة ؟

ترصد الحكام موال قديم مستمر من زمن بعيد والسبب الرئيسي في ذلك هو تهاون وضعف وخوار المجالس المتعاقبة.

مجالس المريخ ظلت تمارس الصمت في مواجهة ترصد الحكام لدرجة أن يتطاول حتى أمثال المدعو الله جابو على ظلم المريخ .. يا سبحان الله ..

كنا نعتقد أن التحكيم سينصلح حاله بعض الشيء وتفاءلنا بقيادة عامر عثمان ولكن وضح أن تفاؤلنا ليس في محله.

في عهد عامر إنتكس التحكيم أكثر وعاد للسوء بعض أن تحسن بعض الشيء ووضح أنه كان تحسناً مؤقتاً.

هو عامر الذي تفرج على الحكم الرشيد محمد خير وهو يتغاضى عن إحتساب ركلة جزاء فضيحة للأهلي عطبرة أمام الأهلي مروي بعطبرة والتي تكفي لشطب الحكم الرشيد وإعتزال عامر عثمان لو كان يشعر ولكن من أين الشعور والإحساس ؟

سيتواصل سقوط التحكيم وسوئه وقبحه ما دام القائمون على أمره لا يحركون ساكناً .