وأفاد مراسلنا بأن محكمة الاستئناف في أم درمان ، قررت إعدام 29 مدانا في القضية وهم المتهمين من الاول وحتى السابع والعشرين والواحد والثلاثون والثاني والثلاثون لإدانتهم بالأشتراك في القتل العمد تحت المادة (21/130) من القانون الجنائي بعد ان ثبت للمحكمة إدانتهم بالتهمة المنسوبة إليهم فوق مرحلة الشك المعقول، وعدم استفادتهم من موانع المسئولية واسباب الإباحة التي تحيل وصف الجريمة من العمد إلى شبه العمد.

وسجن  اثنين آخرين في القضية لمدة 3 سنوات لإدانتهم بتهمة الاحتجاز غير المشروع للمجني عليه تحت المادة (21/164) من القانون الجنائي .

وبرأت المحكمة في قرارها (7) متهمين من التهم المنسوبة إليهم لعدم كفاية الادلة والبينات المقدمة في مواجهتهم من الاتهام.

وتمسك ممثل ورثة أحمد الخير بالقصاص بعد سؤال المحكمة عن خيار الأسرة بين العفو والقصاص.

 وينظر إلى محاكمة قتلة أحمد الخير في السودان، على أنها تكريس لمفهوم محاسبة افراد جهاز الأمن السابق الذين قاموا طوال 30 عاما بالبطش والتنكيل وقتل المعتقلين، دون أن يتعرضوا للمساءلة.

وأحمد الخير عوض الكريم، معلم وناشط سياسي من منطقة خشم القربة بشمال السودان، عرف في منطقته بمعاداته لنظام البشير.