وقضت محكمة سودانية الاثنين بالإعدام شنقا حتى الموت على 27 من أعضاء جهاز المخابرات العامة السوداني، بعد إدانتهم بالتسبب في قتل المتظاهر أحمد الخير أثناء احتجازه لدى الجهاز إبان الاحتجاجات التي أطاحت بالرئيس السابق عمر البشير.

وقال القاضي الصادق عبد الرحمن: “وفق ما ثبت للمحكمة إدانة المتهمين السبعة والعشرين بموجب المادتين 21 (الاشتراك الجنائي) و130 (القتل العمد) من القانون الجنائي السوداني، وتقرر الحكم عليهم بالإعدام شنقا حتى الموت”، مشيرا إلى أن المعتقل تعرض خلال توقيفه للضرب المبرح.

وفيما تمسك ممثل ورثة وشقيق الشهيد سعد عوض الكريم، بالقصاص بعد سؤال المحكمة عن خيار الأسرة ما بين العفو والقصاص، تظاهر عشرات الآلاف من السودانيين في محيط المحكمة وفي أماكن أخرى مطالبين بتحقيق العدالة.