Flash Sale! to get a free eCookbook with our top 25 recipes.

رفع ميزانيات البحث العلمي من 160 مليون الى 600 مليون جنيه

الخرطوم : تاسيتي الاخبارية-

اكدت وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي بروفيسور انتصار صغيرون الزين ، اهمية الدور الذي تلعبه مراكز السلام والتنمية بالجامعات السودانية في دعم قضايا السلم والنزاع المجتمعي.

وأشارت الي أن مواضيع السلام والاستقرار تعتبر من اولويات برامج المرحلة القادمة في خطة الوزارة من خلال جهود الباحثين والمختصين عبر انشاء آليات دعم البحث العلمي بالوزارة ومشروعات ابحاث السلام التي تلبي احتياجات المجتمع.

وقالت صغيرون لدى اجتماعها مع مديري مراكز ومعاهد السلام والتنمية ،اليوم بالوزارة ان استيعاب العائدين وتنمية مناطقهم المتضررة من اولويات الحكومة.

من جانبه قال وكيل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بروفيسور سامي محمد شريف ان الوزراة شرعت في تأسيس حاضنة للتدريب وإنتاج البحوث المتعلقة بقضايا السلام من خلال لجنة تنسيقية بين هذه المراكز والوزارة.

وأشارت الي ان ذلك من اجل اقامة مجموعات بحثية مشتركة تعمل على اجراء هذه البحوث والاستفادة من مخرجاتها ونتائجها.

وفي السياق اكد بروفيسور محمد حسن فحل مدير هيئة البحث العلمي والابتكار بان الوزارة جاهزة لدعم كافة جهود الباحثين في مجالات السلام والنزاعات مؤكدا على زيادة نسبة التمويل في البحوث من 160 مليون جنيه الى 600 مليون.

واعتبرت بانها زيادة مقدرة تساعد و تسهم في تشجيع البحوث والدراسات في هذه المجالات المهمة والتي تحتاجها البلاد في الوقت الراهن .

من جانبهم قال عدد من المختصين ان دراسات السلم والنزاعات عملية مستمرة ومرتبطة بكثير من القضايا المتداخلة مثل التنمية وحقوق الانسان والتعايش السلمي والمجتمعي.

وأكدوا بانها من الدراسات الواعدة والمتجددة التي يمكن ان تخدم المناطق المتأثرة بالنزاعات والصراعات ذات الطابع القبلي والجغرافي.

في حديثهم باهمية بث ونشر برامج التوعية والتوجيه المجتمعي عبر وسائل الإعلام المسموعة والمرئية والندوات المستهدفة ذات الأثر في رفع الوعي الثقافي والاجتماعي.

 

سودان برس