Flash Sale! to get a free eCookbook with our top 25 recipes.

الدخول مجانا للجماهير .. بمشاركة 80 فيلما من 17 دولة ..انطلاق مهرجان السودان للسينما المستقلة

الخرطوم : تاسيتي الاخبارية-

انطلقت في العاصمة السودانية الخرطوم، مساء الثلاثاء، النسخة السادسة من مهرجان السودان للسينما المستقلة بمشاركة 80 فيلماً من 17 دولة.

واختارت إدارة المهرجان غابة السنط على ضفاف النيل الأبيض في الخرطوم لتكون مكاناً لإقامة نسخة هذا العام، تقديراً لرمزيتها التاريخية والتراثية، وفق مسؤول باللجنة المنظمة.
ويفتتح المهرجان بفيلم “أوفسايد الخرطوم” للمخرجة مروة الزين، وهو عمل سينمائي عن الحرية والحق في الحياة، وعن الواقع الاجتماعي الصعب وسيطرة الإسلام السياسي على المجتمع السوداني قبل الإطاحة بنظام عمر البشير.
وتأتي نسخة هذا العام من المهرجان بينما تشهد البلاد حركة دؤوبة في المسارح ودور العرض التي تحرك ركودها بفضل التغيير السياسي الذي أنهى حالة القيود والتضييق على الفن، بحسب مهتمين.

وقال عضو اللجنة المنظمة، فائر حسين، فإنّ النسخة السادسة للمهرجان والتي تستمر حتى 27 يناير/كانون الثاني الجاري تشهد عرض 80 فيلماً متنوعة بين الروائي الطويل والقصير من مختلف بلدان العالم.

وأضاف حسين لـ”العين الإخبارية” أن 9 أفلام سودانية ستتنافس على جائزة “حسين شريف” التي خصصها مهرجان السودان للسينما المستقلة.

وبدأ مهرجان السودان للسينما المستقلة في عام 2013 بتنظيم من مؤسسة “سودان فلم فاكتري” التي يقودها طلال عفيفي وآخرون بجهد ذاتي، وتمَّ إلغاء نسخة العام الماضي تضامناً مع قتلى الاحتجاجات.

وقال المنسق الإعلامي للمهرجان، مهند منير، إن مساحة الحريات المتوفرة حالياً زادت تفاؤلهم بنجاح كبير لنسخة المهرجان هذا العام.

وأضاف منير لـ”للعين الإخبارية”: “القيود التي شهدتها السنوات الماضية ألقت بظلال سلبية على المهرجان، إذ وجد المخرجون صعوبات في التصوير نتيجة التضييق الأمني، ما أضعف الإنتاج السينمائي”.

وأشار إلى أنهم يختارون المناطق التراثية وذات الرمزية التاريخية لإقامة المهرجان، وتمَّ اختيار غابة السنط بالخرطوم لهذا السبب، فضلاً عن أنَّها تطل على النيل الأبيض وتمتاز بهدوء كبير.

وتابع: “نراعي أيضاً التنوع السوداني، إذ تمَّ توزيع الأفلام على عدد من دور العرض في مختلف أنحاء الخرطوم، والدخول مجاناً للجماهير”.
وستكون مصر حاضرة بقوة في هذا المهرجان، وذلك من خلال مشاركتها بـ 14 فيلما ما بين روائي ووثائقي، فتشارك ثلاثة أفلام روائية طويلة وهي “يوم الدين” للمخرج أبو بكر شوقي، و”ورد مسموم” لأحمد فوزي، و”ليل خارجي” لأحمد عبد الله، كما يشارك من مصر في قسم الأفلام الوثائقية الطويلة فيلمان هما “الحلم البعيد” للمخرج مروان عمارة، وفيلم “الجمعية” لريم صالح.

أما في قسم الأفلام الروائية القصيرة فتشارك ثمانية أفلام من مصر وهي “متعلاش على الحاجب” للمخرج تامر عشري، و”خمستاشر” للمخرج سامح علاء، و”الحادثة” لميدو طه، و”آمن جدا” لنوران شريف، و”أبي لم يستطع أن ينقذ الطائرة الورقية” للمخرج خالد مدحت معيط، و”وحوش الشبكة” لرامي الجبري، و”حدث ذات مرة عالقهوة” للمخرجة نهي عادل، وأخيرا فيلم “الفخ” للمخرجة ندى رياض، ويشارك في قسم الأفلام الوثائقية القصيرة فيلم مصري واحد وهو “البحر” للمخرجة ناهد نصر.

كما تشارك عدة أفلام من كل من العراق وفلسطين وسورية وتركيا والسعودية ولبنان وتونس ومقدونيا وإيطاليا والنرويج وجنوب أفريقيا وفنلندا وصربيا والإمارات وفرنسا وتشيلي واليمن والسويد وليتوانيا والجزائر، وتشارك كل هذه الدول بجوار مصر والسودان بـ51 فيلما قصيرا و30 فيلما طويلا.

الجدير بالذكر أن المهرجان تنظمه مؤسسة “فيلم فاكتوري”، التي تأسست في 2010 بهدف تعزيز الثقافة البصرية بشكل عام، وإعادة توطين السينما في السودان بشكل خاص، وقد تأسس المهرجان عام 2014، وأُلغيت دورة العام الماضي بسبب الأوضاع السياسية والأمنية في السودان.