Flash Sale! to get a free eCookbook with our top 25 recipes.

علي بلدو: هنالك مدمن او مدمنة في كل بيت سوداني!!

الخرطوم_ شبكة تاسيتي الاخبارية-

مشكلة انتشار المخدرات آخذة في التصاعد بشدة ووتيرة مخيفة للغاية، تجعلنا نجزم انه هنالك مدمن او مدمنة في كل بيت سوداني، سواء اكتشفناه ام ليس بعد.

بهذه العبارات الصادمة، ابتدر الدكتور علي بلدو مدير مركز الامل لعلاج الادمان و التاهيل بامدرمان حديثه، مشيرا الي اتساع رقعة المشكلة لتشمل اعمار في سن مرحلة الاساس و انواع جديدة َمن المخدرات و المؤثرات العقلية و التي لم تكن مالوفة َمن قبل مثل حبوب الهلوسة و البدرة، و حبوب التسمين و التجميل، الي جانب الخرشات و المواد الطيارةو اساءة استخدام العقاقير الطبية.

كما افاد علي بلدو في تعليقه علي الامر الي تغير طبيعة المتاجرة و الترويج كالهاتف و التطبيقات و حتي الدليفري، بحيث ان كل متعاطي يتحول لمروج و سرعان ما يظهر كتاجر خصوصا وسط الاحياء و المجمعات السكنية و المدراس و الجامعات.

و لم يكتفي الدكتور علي بلدو بذلك بل اضاف بان النظام السابق شارك في تجارة المخدرات بقوة عن طريق استغلال القوة و النفوذ و السلطة في ادخال حاويات مخدرات ضخمة، تم اكتشاف القليل جدا منها، بينما تم اغراق السوق بالباقي، لنجد اثاره في ارتفاع معدلات الاغتصاب و القتل و النهب و الجرائم الغريبة و الدخيلة علي المجتمع و التي اصبحت في تزايد هذه الايام.

و لم يخف علي بلدو قلقله من ضعف البنية التحتية لعلاج و تاهيل الضحايا و المدمنين في ظل قلة الكادر المختص و ارتفاع التكلفة و ضعف الارادة السياسية، مما جعله يقول بوجود مدمن و قاتل بيننا، ياكل و يشرب معنا، و لكن لا ندري متي سيرتكب جريمته القادمة.