Flash Sale! to get a free eCookbook with our top 25 recipes.

قطريليكس: تميم أصدر أوامر بإسقاط الحكومة السودانية الجديدة

الخرطوم : تاسيتي الاخبارية-

لا تزال أيدى نظام الحمدين تعبث في أمن واستقرار المنطقة العربية، رافضين محاولات التهدئة في المنطقة المشتعلة، النظام القطري وضع هدفًا نصب عينيه وهو تشويه أي إنجاز تحاول أي دولة من دول المقاطعة العربية تحقيقه، حتى لو على حساب استقرار وأمن شعوب المنطقة.

مصادر خاصة كشفت لموقع قطريليكس (الخاص بتسريبات مخططات نظام الحمدين)، صدور أوامر لرجال تميم بضرورة إسقاط الحكومة السودانية الجديدة، بشكل يسيء للدور الذي تلعبه دولة السعودية والإمارات العربية المتحدة في الخرطوم.

وأضافت المصادر، أن تقويض دور حكومة “حمدوك” أصبح ضرورة ملحة بالنسبة للنظام القطري وذلك عقب ان كشفت حكومة “حمدوك” مخططات قطر وقررت التصدي لها .

بالإضافة إلى تثمينها لدور الإمارات ودول التحالف العربي في سعيهم لاستقرار شعوب المنطقة العربية، المصادر أكدت أن زيارة رئيس الأركان القطري مؤخرًا إلى الخرطوم كان الهدف الأساسي منه معرفة مدى المعلومات التي وصلت للنظام السوداني الجديد عن التدخل القطري في شؤونهم.

وتابعت المصادر، أما ثاني الأهداف فكان التغطية على التدخلات القطرية في السودان، مضيفة أن رئيس الأركان التقى في الخرطوم بمجموعات من عناصر جماعة الإخوان الإرهابية، ووضع خطة سريعة لضرورة التحرك وتحريض الجماهير ضد حكومة “حمدوك”، وبث الخلافات في الشارع وإسقاطها بأسرع شكل ممكن.

وبعد الاجتماع مباشرة، صدرت أوامر قيادات الإخوان في السودان لـ”اللجان الإلكترونية” التابعة لهم بضرورة تشويه الدور السعودي والإماراتي في السودان والإساءة لهم .

وخلال الايام القليلة الماضية، يقود النظام البائد حملة تشويه كبيرة ومنظمة للدور الاماراتي الداعم للحكومة الانتقالية المدنية بقيادة الدكتور عبدالله حمدوك .

وعقب فشل الخروج في مواكب الزحف الاخضر وتمرد هيئة العمليات وأحباط محاولات الانقلاب منذ سقوط البشير، يحاول النظام البائد خنق الاقتصاد السوداني من خلال شراء العملة الاجنبية من السوق ولو بثمن باهظ مما يدفع بتجار السلع الاساسية لرفع الاسعار الأمر الذي يخلق السخط الشعبي ضد الحكومة ويجمل صورة نظام المخلوع الاخواني .

وتستضيف دويلة قطر قيادات من النظام الاخواني البائد أبرزهم الاخواني الهارب عبدالحي يوسف وآخرين كما تحرك قيادات في السودان لشن حملة تشويه ضد الحكومة الانتقالية من خلال الترويج لشائعات بيع موانئ السودان لدولة الامارات والسماح لها بأنشاء مقر تجسس بالعاصمة الخرطوم .

وفى سياق مختلف كشف موقع قطريليكس المتخصص فى كشف فضائح المعارضة القطرية أن نظام التقاعد فى قطر غضب القطريين، الذين لم يعودوا قادرين على التكيف مع أوضاع الحياة المعيشية بعد إحالتهم للتقاعد، بسبب قلة الرواتب وتجريدهم من كافة الامتيازات والخدمات التي كانت توفر لهم وقت وجودهم بالخدمة.

وأشار تقرير نشره الموقع المعارض أن المتقاعدين القطريين يتقاضين رواتب قليلة جدا، بسبب تجريد معاش التقاعد من كل البدلات والعلاوات التي كان يحظى بها الموظف أثناء قيامه بواجبات وظيفته، ومنها بدل السكن، إذ يتم سحب السكن الحكومي من الموظفين بعد إحالتهم للتقاعد.

وأشار الموقع المعارض إلى أن نظام التقاعد القطري يفرض إحالة الموظف إلى التقاعد في سن مبكر، مما يؤدي إلى ضياع كفاءات وعدم استغلالها، فضلا عن عدم قدرة المتقاعد على البحث عن عمل آخر بديل.

ونقل الموقع المعارض تصريحات عن مواطنة قطرية رفضت ذكر اسمها، قالت إن القانون به فجوات واسعة ويفرق بين فئات المتقاعدين، خاصة وأن البعض منهم يتقاضون رواتب قليلة، مثل الذين أحيلوا للتقاعد المبكر أو أجبروا على التقاعد في أعمار صغيرة.

المشهد السوداني