Flash Sale! to get a free eCookbook with our top 25 recipes.

مسارب الضي – محمد احمد خضر تبيدي

أرواح واشباح (٤)

اولاد ماما!

يتساءل الكثيرون عن مصطلح (أولاد ماما) وارتباطه بالريح الأحمر، وعن ماهية التسمية، باختصار شديد أن الشخصية المحورية التي تتحكم في تنظيم الريح الأحمر وتوجيه اتجاهاته هي (الشيخة)

وكما بيّنا في السابق أنها تحظى باحترام وتقدير في منظومة الريح الأحمر، وهي الوحيد المخول لها أن تأمر وتنهى وتطاع. (وشيخة الزار) أو (الشيخة) تُعرف (بالحبوبة) أو (الماما) وكل عالم الريح يعتقد فيها لأنها تمثل حلقة الوصل بينهم والمريضة، لذا أطلقوا عليهم (أولاد ماما).

دور (الشيخه او الماما) في عالم الريح دور تنظيمي في المقام الأول لأن الريح الأحمر عندما يتنزل يكون في حالة هياج لتأكيد وجوده وسطوته فتعمل (الشيخة) بكل ما أعطيت من صلاحيات على تهدئته وتنظيمه، وهذا الأمر إما عن طريق الحوار المباشر بأن تخاطب عوالم المريض بعد استدعائها بواسطة البخور أو يتم الحوار من خلال رؤية منامية بأن تقوم (الشيخة) بإعطاء المريضة بعض البخور لتضعه تحت وسادتها لتقوم عوالمها بمخاطبة الشيخة في منامها بكل ما يريدون من طلبات وعادة ما تنحصر الطلبات في البخور والملابس ذات المواصفات الخاصة ونادراً ما يكون طلب الفنتازية أي اليومية، والتي تأتي في مراحل لاحقة .

خطورة الريح الأحمر عندما يختلط بالسحر

حينئذ يصاب المريض بالعديد من المشاكل، لأن الريح والسحر لا يمكن أن يتعايشا في مكان واحد، لاسيما إن كان المكان هو جسم الإنسان، وعدم التعايش هذا يكون بسبب طبيعة الريح المائلة الى المرح والطرب والبهجة والفرفشة والنعنشة وعلى النقيض تماماً يمثل خادم السحر أو الجان المسلط خطرا داهماً على المصاب، لأنه أتى إلى تنفيذ مهمة بعينها، وبالتالي يتوجب عليه أذى المريض وتعطيل حياته مما يعكنن صفو حياته، وهذا ما لا يريده الريح الأحمر الذي دائماً ما يسعى أن تكون المريضة في حالة مزاج عالٍ تتواءم مع طبيعته لأنه يتطبع بطباع الشخصية .

وفي حال اختلاط الريح الأحمر مع السحر في بعض الأحيان تكون هنالك مقاومة وحالة من العراك بين جني خادم السحر أو المسلط وجني الريح الأحمر، ويكون ضحية هذا الصراع المريض نفسه، وهذا الصراع ينبئ من اضطراب الأفكار بحيث يعتزم المريض بممارسة طقس معين كشرب القهوة مع البخور مثلاً هنا يتدخل الجني المسلط بواسطة السحر ويمنع ممارسة هذا الطقس فيصاب المريض بالصداع الحاد وآلام المفاصل والثقل في الجسم، إما نتيجة لعراك قد تم أو انتقاماً من جني الريح الأحمر لعدم طاعته وممارسة الطقس المحبب له .

هذا الوضع في عالم الريح يعرف بالريح الملخبت، وهو الذي يقوم (ببشتنة المرأة) ، لأن المرأة عادة ما تستحضر في الأماكن العامة وبيوت المناسبات وأمام جمع غفير من الناس مما يؤثر في نفسيتها ويجعلها عرضة للقيل والقال ومجالس (الشمارات) وفي ذلك تستحضرني قصص عديدة شاهدتها في مناسبات مختلفة أشهرها قصة تلك المرأة التي حضرت إحدى بيوت الأعراس ولم يحسن ضيافتها، فما كان منها إلا وإن استحضرت وأحدثت جلبة كبيرة وحولت الفرح إلى حالة من الرعب ولا تهدأ إلا بعد ساعات ورجاءات وتوسلات وإحضار صفرة فيها كل ما لذ وطاب من الطعام .

النوع الآخر من الريح يعرف بالريح الحر، وهو الذي يعشق (الجيهة) ويميل دائماً إلى المظهرية، وهذا النوع متعب للغاية لأن طلباته لا تنتهي بالمرة، ولكنه يحافظ على خصوصيته ولا يتنزل إلا في أيامه المحددة، خطورة هذا النوع من الريح تكمن في قدرته على الانتقام لأنه يلتصق بالمريضة بشكل كبير ويصبح جزءاً من تفاصيل حياتها وعادة ما ينتقم لها في حال وجدت تعنيفاً أو استحقاراً من أي شخص مهما كان حتى لو كان من والديها.
نواصل